تهجير متواصل.. 70 فردا بينهم 27 طفلا في العراء مجددا

تهجير متواصل.. 70 فردا بينهم 27 طفلا في العراء مجددا

Amer Hijazi15 يناير 2015آخر تحديث : الخميس 15 يناير 2015 - 12:37 مساءً
أصدرت ما تسمى بـ”الإدارة المدنية” التابعة للاحتلال في الضفة الغربية أمرا بإخلاء قرية، خلال يومين، يسكنها عائلات من عشيرة الكعابنة في منطقة يسكنون فيها منذ 30 عاما، بعد أن نقلوا إلى هناك بأمر من الإدارة المدنية عامي 1983 – 1984.
وجاء في أوامر الإخلاء أن الحديث عن “استيلاء على أراضي تابعة للدولة قرب مستوطنة “متسبي يريحو”.
تجدر الإشارة إلى أنه يعيش في المكان نحو 70 فردا، بينهم 27 طفلا.
وفي تقرير أعدته عميره هس، لصحيفة “هآرتس”، جاء أن هذه البلدة كانت قد أقيمت ضمن 25 بلدة مماثلة لأبناء عشيرتي الجهالين والكعابينة الموزعين على الأطراف الشرقية لمدينة القدس، وتنوي “الإدارة المدنية” إخلاءهم بالقوة، وتركيزهم في بلدة واحدة شمال أريحا، وذلك بهدف إتاحة المجال لتوسيع البناء الاستيطاني في المنطقة.
وأكد أن سكان البلدة على أن مفتشي “الإدارة المدنية” وصلوا إلى المكان مساء الاثنين، يرفاقهم ثلاثة من عناصر حرس الحدود، وسلموا 15 أمرا بإخلاء المكان بموجب أمر عسكري صادر من العام 1999.
وأشار إلى أن أوامر الإخلاء لم تتضمن أية أسماء لأرباب العائلات في المكان، كما أنها تحمل اسم مفتش الإدارة المدنية المكتوب بخط يد لا يمكن قراءته. وأشار أيضا إلى أن المراقب نفسه معروف لأهالي القرية لكونه دأب على الوصول إلى المكان والتقاط الصور. وبحسبه فقد وصلت مركبة تابعة للشرطة، وقام عناصر الشرطة بالتقاط صور للمباني السكنية.
تجدر الإشارة إلى أن سكان القرية كانوا قد هجروا من أراضيهم في النقب عام النكبة، 1948، وسكنوا شرقي الضفة الغربية. ومرة أخرى جرى تهجيرهم عند بناء مستوطنة “كفار أدوميم” إلى موقع آخر، وعندها بدأ العمل على بناء مستوطنة “متسبي يريحو”، فهجروا مرة أخرى إلى الموقع الحالي.
إلى ذلك، تدعي ما تسمى بـ”وحدة تنسيق عمليات الحكومة الإسرائيلية في المناطق” الإشارة إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، أنه تم في السنتين الأخيرتين إقامة 200 مبنى غير قانوني. كما رفضت الوحدة الرد على سؤال بشأن مكان سكن المهجرين مجددا بعد ترحليهم مرة أخرى.
رابط مختصر

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

عذراً التعليقات مغلقة

Amer Hijazi