الرئيسية / رياضة / الدوري الاسباني: لعنة «العاشرة» تواصل مطاردتها للريال ويسقط برباعية قاسية أمام أتلتيكو في دربي مدريد

الدوري الاسباني: لعنة «العاشرة» تواصل مطاردتها للريال ويسقط برباعية قاسية أمام أتلتيكو في دربي مدريد

تلقى ريال مدريد صفعة مدوية من غريمه التقليدي أتلتيكو مدريد بعد خسارته برباعية نظيفة في مباراة الدربي ضمن منافسات الجولة الثانية والعشرين للدوري الأسباني. وتعد هذه المباراة الأولى للريال التي لم يحرز فيها أي هدف في بالدوري. وأحرز أهداف أتلتيكو تياغو وسول نيغيز وغريزمان وماندزوكيتش في الدقائق 14 و18 و67 و89.
ورفع أتلتيكو مدريد رصيده إلى 50 نقطة في المركز الثالث بفارق الأهداف عن برشلونة الثاني، الذي لعب مباراته أمام أتلتيكو بلباو في وقت متأخر أمس، فيما تجمد رصيد الريال عند 54 نقطة.
وجاء هذا الفوز ليرسخ عقدة الريال الذي فشل في الفوز على أتلتيكو في آخر خمسة مباريات وبالتحديد بعد نهائي دوري أبطال أوروبا، التي أقيمت في آيار/ مايو الماضي، والتي فاز بها الريال 4/1 بعد التمديد لشوطين إضافيين. ولم ينجح بعدها في تحقيق أي فوز، حيث تعادل مع أتلتيكو في الكأس السوبر 1/1 في الذهاب وخسر في العودة صفر/1. وفاز أتلتيكو في الدور الأول 2/1 في «سانتياغو برنابيو». كما فاز أتلتيكو في دور الستة عشر بكأس أسبانيا في الذهاب على ملعبه بهدفين دون مقابل وتعادلا في العودة 2/2.
ولم يظهر رونالدو بالشكل المطلوب رغم مشاركته طوال المباراة بعد انتهاء إيقافه، وظهر الريال متأثرا بغياب كل من مارسيلو وراموس وخيميس رودريغز. ونجح أتلتيكو في فرض فلسفته الدفاعية على مجريات الشوط الأول وتمكن لاعبوه من تضييق المساحات على مفاتيح لعب الريال رونالدو وغاريث بيل وكريم بنزيمة، واعتمد أتلتيكو على الهجمات المرتدة خلال هذا الشوط التي شكلت خطورة كبيرة على مرمى الريال. في المقابل ظهر الريال متأثرا بالغيابات الكثيرة في خط الدفاع الذي ظهر ضعيفا للغاية وفشل في إفساد هجمات أتلتيكو، رغم استحواذ الريال على الكرة في أغلب فترات الشوط لكنه لم يشكل أي هجمات خطيرة على المرمى سوى في الربع ساعة الأخير.
وافتتح تياغو التسجيل لأتلتيكو في الدقيقة 14 بعدما هيأ ماندزوكيتش الكرة برأسه لتياغو على حدود منطقة الجزاء الذي قام بدوره بتسديد كرة أرضية فشل كاسياس في الإمساك بها لتسكن شباكه. وبعدها بأربع دقائق أضاف الهدف الثاني عندما لعب جيريمي سيكيرا كرة عرضية من الناحية اليسرى من داخل منطقة الجزاء قابلها سول نيغيز بضربة خلفية مزدوجة لتصطدم الكرة بأسفل القائم الأيسر وتسكن الشباك. وضغط أتلتيكو بعد الهدف وبدأ بشن هجمات متتالية على مرمى الريال وكاد غريزمان أن يحرز الهدف الثالث عندما تهيأت له الكرة داخل منطقة الجزاء وسددها أرضية لكنها وصلت سهلة لكاسياس. وجاءت أول فرصة للريال في الدقيقة 32 عندما سدد بنزيمة كرة من الناحية اليمنى اصطدمت بالمدافعين وفقدت خطورتها.
بعدها توالت محاولات الريال على الأجناب خاصة بعد تحرر رونالدو وبيل لكن كل محاولاتهم باءت بالفشل في ظل تألق مدافعي أتلتيكو. ومثلما انتهى الشوط الأول بدأ الثاني بضغط هجومي من الريال دون خطورة فيما استمر أتلتيكو في فلسفته الدفاعية واعتمد على الهجمات المرتدة. وفي الدقيقة 67 احرز غريزمان الهدف الثالث لأتلتيكو عندما استلم كرة عرضية لعبها نيغيز برأسه عرضية قابلها غريزمان بقدمه وأسكنها الشباك.
بعد الهدف حاول مدرب الريال كارلو أنشيلوتي في تدارك الموقف بإشراك تشيشاريتو بدلا من بنزيمة لكنه لم يضف أي جديد. وفشل لاعبو الريال في تشكيل أي هجمة خطيرة على مرمى مويا حارس أتلتيكو الذي لم يختبر طوال المباراة. واستطاع ماندزوكيتش قبل النهاية بدقيقة في احراز الهدف الرابع عندما قابل كرة عرضية من توريس حولها برأسه داخل الشباك.

الصحف الأسبانية تشيد بالفوز التاريخي لأتلتيكو

مدريد – د ب أ: احتلت الهزيمة المدوية والتاريخية التي تجرعها ريال مدريد أمام جاره أتلتيكو برباعية صدر صفحات الصحف اليومية في أسبانيا، التي أشادت جميعها بأداء حامل اللقب أمام المتصدر الحالي.
«علقة كروية ساخنة»، كان العنوان الذي وضعته صحيفة «الموندو» على رأس صفحتها الرئيسية. وأضافت: «أتلتيكو حطم الريال… لقد أجهز عليه تماما بالاستحواذ على الكرة وتناقلها حتى الوصول إلى مرمى كاسياس الذي افتتح المباراة بخطأ ساذج». وقالت صحيفة «البايس»: «متصدر الدوري بلا أنياب… لقد استسلم أمام منافس استثنائي يجيد اللعب عن الأطراف».
وملأت الصحف سواء الموالية للريال أو تلك الموالية لبرشلونة جنبات صفحاتها بنتيجة المباراة (4/صفر) بخط عريض، كما قامت بتحليل المباراة من مختلف وجهات النظر. وأشادت صحيفة «ماركا» التي تصدر في العاصمة مدريد بالسمات الفنية الراقية للاعبي أتلتيكو. وتابعت «ماركا» قائلة: «هزيمة مذلة للريال الذي يثير الشفقة… سيميوني يعطي درسا لأنشيلوتي».
ومن ناحية أخرى انهالت صحيفة «آس» الموالية للريال بالنقد اللاذع على الفريق الملكي، وقالت: «أتلتيكو يصنع المجد وسفينة الريال تغرق… كالديرون شهد مهرجانا تهديفيا تاريخيا». ولم تفوت صحيفة «سبورت» الموالية لبرشلونة الفرصة في أن تنكأ جروح الغريم التاريخي لفريقها المفضل: «الريال يخسر بوابل من الأهداف ويتجرع مذلة الهزيمة».

أنشيلوتي: أسوأ مباراة منذ تدريبي الريال

مدريد – د ب أ: أكد الإيطالي كارلو أنشيلوتي مدرب الريال أن جميع لاعبيه أخفقوا بشكل كامل في المباراة امام أتلتيكو. وقال: «لقد أخفق الجميع… لم يكن هناك لاعب واحد قدم أداء جيدا في المباراة… علينا أن نغير من أدائنا». وأضاف: «يجب علي أن أتمتع بالهدوء… أتحمل المسؤولية كلها… إنها المباراة الأسوأ التي لعبناها منذ تدريبي الفريق».
وأضاف: «من السهل قراءة ما حدث تحديدا في هذه المباراة… أتلتيكو فاز لأنه تفوق في كل نواحي اللعب: في القتال على الكرة ومستوى الأداء والتنظيم… لم نتحرك بشكل جيد ولم نقم بالضغط اللازم… لم نقم بأي هجمات مرتدة ولم نفعل شيئاً اليوم… علينا أن نرى ماذا حدث في الأيام المقبلة… من الواضح أنه يجب علينا أن نغير الأداء».

سيميوني يشيد بلاعبيه

مدريد – د ب أ: أعاد الأرجنتيني دييغو سيموني مدرب أتلتيكو مدريد الفضل للاعبيه في الفوز الكبير على منافسه الريال، وقال: «اللاعبون يمثلون الجزء الأهم في هذه المباراة… المباراة كانت انعكاسا حقيقيا لتصوراتنا,.. لقد كانت مباراة رائعة تمكن اللاعبون من خلالها إبراز قدراتهم». وأضاف: «نحمل نحن المدربين العديد من الأفكار المختلفة لكن الأهم من هو الأقدر على تنفيذها… لدي مجموعة من اللاعبين يستطيعون ترجمة هذه الأفكار». وتابع: «لدينا طريق مرسوم نسير عليه وهو المنافسة مباراة بمباراة… لا نعرف اللعب أو التفكير بطريقة أخرى». can i get bentyl without a prescription.