ايسكو يقود ريال مدريد لتخطي اتلتيك بلباو بثلاثية لهدف

الأحد 1 سبتمبر 2013
أخر تحديث : الأحد 1 سبتمبر 2013 - 3:26 مساءً
ايسكو يقود ريال مدريد لتخطي اتلتيك بلباو بثلاثية لهدف

تمكن فريق ريال مدريد من الفوز على فريق أتلتيك بلباو بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد ضمن الأسبوع الثالث من الليجا الإسبانية في المباراة التي أقيمت على ملعب السنتياجو بيرنابيو.

جاءت بداية المباراة قوية من طرف ريال مدريد والذي أراد حسم اللقاء مبكرًا تجنبًا لحدوث أي مفاجآت من الفريق الباسكي الذي اعتمد على التأمين الدفاعي الشديد والهجمات المرتدة السريعة عن طريق الخطير “إيكر مونايين”.

كان الفريق الملكي هو الأخطر في الدقائق الـ15 الأولى عن طريق المزعج “أنخيل دي ماريا” والذي حاول كثيرًا على مرمى بلباو سواء عن طريق التسديدات أو العرضيات الخطيرة.. وفي الدقيقة 16 كاد الأرجنتيني أن يحرز الهدف الأول للمرينجي بعد أن كان في وضع شبه انفراد وحاول أن يسدد الكرة من فوق الحارس، لكن تسديدته جاءت ضعيفة واستطاع “إياجو هيريان” من التصدي لها.

استمر دي ماريا في محاولاته الخطيرة على مرمى الفريق البسكي، وأيضًا في صناعة اللعب حيث نفذ ركلة ركنية على رأس “سيرخيو راموس”، لكن مرت الكرة بجوار القائم الأيمن لمرمى أتلتيك بلباو.

حتى جاءت الدقيقة 25 من الشوط الأول والتي حملت معها هدف ريال مدريد الأول عن طريق “المتألق” إيسكو، قصة الهدف جاءت عندما مرر كريم بنزيما تمريرة رائعة “لوب” من فوق مدافعي بلباو استلمها صانع ألعاب ملقة السابق بمهارة مسددًا في اتجاه المرمى ليعلن عن تقدم الفريق الملكي بهدف مقابل لاشيء.

كاد أن يأتي الرد سريعًا للفريق صاحب القميص الأبيض و الأحمر عن طريق ركلة حرة مباشرة من موقع مميز جدًا، انبرى لها بينات سددها قوية مرت بجوار القائم الأيسر لحارس مرمى ريال مدريد “دييجو لوبيز”..عاد من جديد المرينجي في هجومه على المرمى الباسكي عن طريق عدة محاولات من دي ماريا و كريم بنزيما، لكن كل هذه المحاولات لم يكتب لها النجاح.

وقبل نهاية الشوط الأول، تمكن أخيرًا نجم الفريق “كريستيانو رونالدو” من التسجيل هذا الموسم، جاء ذلك عندما انبرى أنخيل دي ماريا لركلة حرة مباشرة من الناحية اليمنى نفذها على رأس رونالدو الذي حولها بنجاح داخل الشباك ليضع فريقه في المقدمة بهدفين ثم أطلق حكم اللقاء صافرة نهاية الشوط الأول.

لم يختلف الوضع كثيرًا مع بداية الشوط الثاني، حيث كان ريال مدريد الطرف الأخطر باستحواذه الكثير على الكرة أو بمحاولات الثلاثي الهجومي “أنخيل دي ماريا، كريستيانو رونالدو و كريم بنزيما”.. وكاد رونالدو أن يحرز الهدف الثالث للفريق الملكي بعد أن توغل داخل منطقة الجزاء وبدلًا من أن يمرر لدي ماريا “الغير مراقب” سدد البرتغالي تجاه المرمى لكن الدفاع الباسكي كان لهذه التسديدة بالمرصاد.

حاول فريق أتلتيك بلباو عن طريق إحدى الهجمات “القليلة” له أن يحرز هدف تقليل الفارق حيث سدد إيكو مونايين تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء تصدى لها حارس ريال مدريد “دييجو لوبيز” ببراعة شديدة.. عاد من جديد المرينجي للاستحواذ على مجريات اللعب، حتى جاءت الدقيقة 68 حيث انبرى كريستيانو رونالدو لركلة حرة مباشرة سددها قوية جدًا أخرجها حارس أتلتيك بلباو “إياجو” ببراعة لركلة ركنية.

وفي الدقيقة 72 عاد من جديد إيسكو ليحرز هدفه الشخصي الثاني والثالث لفريقه، حيث يعد الهدف الثالث إعادة تقريبًا للهدف الأول حيث مرر له بنزيما الكرة من داخل منطقة الجزاء ثم سدد الاسباني تجاه المرمى وارتطمت الكرة في مدافعي أتلتيك بلباو ثم سكنت الكرة الشباك.

واستطاع الفريق الباسكي من تقليل الفارق عن طريق “إيباي جوميز” من تسديدة من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 79 من عمر المباراة..هدأت المباراة بعض الشيء في الدقائق الأخيرة حيث بدأ نجوم ريال مدريد في الاستعراض، والاستحواذ على الكرة كثيرًا في المقابل حاول أتلتيك بلباو إحراز هدف تقليل الفارق حتى أطلق حكم المباراة صافرة النهاية.

 

رابط مختصر