23 تركيا و13 أجنبيا ضحايا تفجيرات إسطنبول … وبوتين يهاتف أردوغان معزياً

الأربعاء 29 يونيو 2016
أخر تحديث : الأربعاء 29 يونيو 2016 - 2:12 مساءً
23 تركيا و13 أجنبيا ضحايا تفجيرات إسطنبول … وبوتين يهاتف أردوغان معزياً

ذكرت وكالة الأنباء نقلا عن مسؤول في الرئاسة التركية مقتل 23 تركيا و13 أجنبيا في تفجيرات مطار أتاتورك في إسطنبول الثلاثاء 28 يونيو/حزيران.

وأوضحت وسائل إعلام محلية أن القتلى الأجانب هم 5 سعوديين وعراقيان وتونسي والأردني وإيراني وأوزبكستاني وأوكراني وصيني.

وذكرت قناة “NTV” نقلا عن إحصاءات مكتب الطب الشرعي في وقت سابق أن السلطات التركية تمكنت من التعرف على هوية 27 من أصل 36 قتيلا نتيجة الهجوم الإرهابي في مطار أتاتورك، موضحة أن 26 من القتلى أتراك.

وتسلم ذوو 13 ضحية في االهجوم الإرهابي جثامينهم، كما أيجرى خبراء طب شرعي فحصا لجثث الانتحاريين الـ3.

عبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن كلمات التعازي للشعب التركي في ضحايا تفجيرات مطار أتاتورك الدولي في إسطنبول، قبل أن يتصل هاتفيا بنظيره التركي رجب طيب أردوغان.
وقال بوتين خلال لقاء عقده في موسكو الأربعاء 29 يونيو/حزيران مع مجموعة تلاميذ مدارس روسية وألمانية: “إننا نعبر عن أسفنا وتعاطفنا مع ضحايا العمل الإرهابي الذي وقع في تركيا أمس”.

ووصل التلاميذ الألمان إلى روسيا في إطار برنامج يرمي إلى الاحتفاظ بذكريات الحرب العالمية الثانية ورعاية قبور ضحاياها.

واعتبر بوتين أن مثل هذه المشاريع توفر مناخا في المجتمعات يحول دون وقوع مثل هذه الجرائم المروعة، في إشارة إلى تفجيرات مطار أتاتورك.

بدوره أوضح دميتري بيسكوف الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي أن بوتين عبر عن تعازيه العميقة لتركيا.

وذكر بيسكوف أن مثل هذه الهجمات تؤكد مرة أخرى ضرورة تضافر الجهود في محاربة الخطر الإرهابي الذي يهدد الجميع. وتابع بيسكوف أن الكرملين يعتبر هذا العمل الإرهابي هجوما على إسطنبول المسالمة.

وبعد لقائه بالأطفال، اتصل بوتين هاتفيا بنظيره التركي رجب طيب أردوغان، في أول مكالمة بينهما منذ حادثة إسقاط سلاح الجو التركي القاذفة “سو-24” الروسية في أجواء سوريا يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وتعهد بيسكوف بالكشف عن تفاصيل المكالمة في وقت لاحق. ونصح الناطق باسم الكرملين الصحفيين بانتظار صدور بيان رسمي عن نتائج المكالمة بين الرئيسين قبل الحديث عن التعويض المحتمل عن إسقاط القذافة الروسية ومقتل قائدها، مشيرا في هذا الخصوص إلى تضارب التصريحات الصادرة عن الحكومة التركية بهذا الشأن.

بدورها ذكرت مصادر في الرئاسة التركية أن المكالمة الهاتفية بين الرئيسين استمرت نحو 40 دقيقة، وكانت “مثمرة وإيجابية جدا”

يذكر أن تفجيرات مطار أتاتورك نفذها 3 انتحاريين وأسفرت، حسب إحصاءات رسمية، عن مقتل 36 شخصا وإصابة 147 آخرين.

الخارجية الروسية: نشاطر الشعب التركي الألم بعد مجزرة أتاتورك

أكدت ماريا زاخاروفا الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية أن الإرهاب لا دين له ولا جنسية، مضيفة أن الألم الناجم عن المذبحة في مطار أتاتورك مشترك.

وكتبت زاخاروفا على حسابها في موقع “فيسبوك” الإلكتروني: “أكرر مجددا: إنه ألمنا المشترك. ولا يمكن للعالم أن ينجو من هذا الشر إلا بالرفض الجماعي للإرهاب والتخلي عن تقسيم الإرهابيين إلى معتدلين وغير معتدلين وتضافر الجهود في محاربة الإرهاب”.

رابط مختصر