التوتر يخيّم على اجتماع اوباما نتنياهو في نيويورك

التوتر يخيّم على اجتماع اوباما نتنياهو في نيويورك

Amer Hijazi23 سبتمبر 2016آخر تحديث : الجمعة 23 سبتمبر 2016 - 2:31 مساءً

ساد التوتر أجواء اللقاء الأخير بين الرئيس الأمريكي باراك اوباما ورئيس الوزراء الإسرائيلي، الذي عقد على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الليلة قبل الماضية.
وكانت الصور التي بثتها وكالات الأنباء خير دليل على التوتر الذي كان خيم على الاجتماع، إذ كان الزعيمان مكفهري الوجه، ولم تصدر عنهما أي ابتسامة حتى من أجل الكاميرات والصور التذكارية.
وحسب إجماع وسائل الإعلام الإسرائيلية فإن موضوع المستوطنات هو الذي خيّم على الاجتماع الذي ضم إلى جانب الزعيمين العديد من مستشاريهما. ووفق ما تسرب من معلومات، فقد أبلغ أوباما، نتنياهو بأن لديه مخاوف بشأن النشاط الاستيطاني الإسرائيلي في الضفة الغربية والقدس المحتلتين الذي يهدد مستقبل حل الدولتين.
ونقل القول عن مسؤول أمريكي رفيع إن الرئيس اوباما أثار خلال الاجتماع الذي استمر نصف ساعة، مخاوف الولايات المتحدة العميقة من التأثير التآكلي للنشاطات الاستيطانية المستمرة، بينما يدخل الاحتلال عامه الخمسين، على مستقبل حل الدولتين.
غير أن مسؤولا إسرائيليا مطلعا على تفاصيل ما دار من نقاش في الاجتماع، اعترف أمام صحافيين التقاهم بعد الاجتماع، ببروز الخلاف حول الاستيطان، لكنه زعم أنه لم يكن موضوع النقاش الرئيسي. وزعم أيضا أن الاجتماع استمر لساعة ونصف الساعة وليس فقط 30 دقيقة كما ادعى مسؤولون أمريكيون.
وأضاف المسؤول أن نتنياهو رد على اوباما في موضوع الاستيطان أنه لم يكن جذر المشكلة الآن، كما لم يكن كذلك عندما انسحبت إسرائيل من قطاع غزة. انما المشكلة هي في عناد القيادة الفلسطينية في موضوع حق العودة والاعتراف بيهودية إسرائيل.
وبحسب وكالة «رويترز» قال أوباما للصحافيين في بداية الاجتماع، إن الولايات المتحدة ما زالت تأمل في المساعدة في تمهيد الطريق أمام السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

رابط مختصر

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

عذراً التعليقات مغلقة

Amer Hijazi