فصائل ترحب بمبادرة “شلح” وتعتبرها ترسم خارطة للخروج من الأزمة

فصائل ترحب بمبادرة “شلح” وتعتبرها ترسم خارطة للخروج من الأزمة

Amer Hijazi24 أكتوبر 2016آخر تحديث : الإثنين 24 أكتوبر 2016 - 10:52 صباحًا

رحبت فصائل فلسطينية بالمبادرة التي طرحها الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي رمضان عبد الله شلح، ، خلال احتفال حركته بالذكرى الـ29 لانطلاقتها ، معتبرين أنها خارطة ترسم طريق الخروج من الأزمة الداخلية ، ودعت في بيانات منفصلة إلى ضرورة مناقشة المبادرة من خلال حوار وطني معمق، والعمل على إيجاد آليات لتطبيقها .

وقد طرح أمين عام حركة الجهاد الإسلامي رمضان شلح، مبادرة من عشر نقاط للخروج من المأزق الفلسطيني الحالي، داعيا الرئيس محمود عباس إلى إنقاذ الشعب الفلسطيني قبل أن يغادر موقعه لأي سبب، وإلغاء اتفاق أوسلو ووقف العمل به في كل المجالات، كما طالب بسحب منظمة التحرير الفلسطينية الاعتراف بإسرائيل ، والعمل على إعادة بنائها كي تكون الإطار الجامع والبيت الفلسطيني لكل أطياف شعبنا .

ورأى أمين عام الجهاد، أن إنهاء الانقسام الفلسطيني؛ يلزم جميع الأطراف بإعداد استراتيجية شاملة .

وأحيت حركة الجهاد ، ذكرى انطلاقتها التاسعة والعشرين والتأسيسية الخامسة والثلاثين، عبر مهرجان ضخم في ساحة الكتيبة وسط مدينة غزة بعنوان: “الجهاد.. ميلادنا المتجدد”، وتوافد عشرات الآلاف من الجماهير الفلسطينية .

ورحب عضو المكتب السياسي في حركة “حماس” الدكتور محمود الزهار، بالمبادرة التي طرحها شلح خلال كلمته الرئيسية في مهرجان الانطلاقة .

وقال الزهار تعقيباً على كلمة شلح: ” نحن نحمل الرسالة التي طرحها الدكتور رمضان شلح إلى العالمين العربي والإسلامي، هذا مشروع مقبول والمهم كيف يمكن أن نطبقه؟”.

وقال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، كايد الغول، إن المبادرة التي عرضها الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي ، للخروج من المأزق الفلسطيني، تتقاطع إلى حد كبير مع مواقف الجبهة ومع مبادرات عديدة سبق وأن قدمتها لذات الغاية.

وأكّد الغول دعم الجبهة لمبادرة الجهاد سعياً لإعادة بناء الوحدة الوطنية الفلسطينية من جديد على أساس استراتيجية وطنية موحدة تنطلق من طبيعة المرحلة التي نعيش، باعتبارها مرحلة تحرر وطني وديمقراطي ، وأن الصراع مع الاحتلال هو صراع شامل وعلى كافة المستويات، وإعادة الاعتبار لكامل الحقوق الوطنية الفلسطينية، وقطع العلاقة مع اتفاقات أوسلو وما ترتب عليها، وتوفير مقومات الصمود للشعب الفلسطيني.

كما دعا الغول حركة الجهاد الى عدم الوقوف عند إطلاق المبادرة، بل متابعة جهدها مع القوى الأخرى وصولاً لإجراء حوار وطني شامل يقف أمام هذه المبادرة وأية أفكار إضافية عليها ، مُشدّداً على أنّ ” الحوار الوطني أولوية الآن، ويُمكن إجراؤه داخل الوطن أو خارجه، لبحث جذري في كل ما يتعلق بالصراع الفلسطيني – الاسرائيلي، وكيفية إعادة الوحدة الوطنية على هذا الأساس، بعيداً عن دائرة البحث الثنائي، أو الجزئي والإداري الذي يساهم في تعميق المأزق”.

وتابع :” نحن في الجبهة سنبادر للبحث، من جديد، مع كل الأطراف من أجل البدء بحوار وطني شامل، سبق للجبهة أن بذلت جهوداً متواصلة من أجله، مع فصائل منظمة التحرير ومع الجانب المصري الذي دعوناه لاستضافة هكذا حوار”.

بدوره، هنأ حزب الشعب الفلسطيني حركة الجهاد الإسلامي بالذكرى الـ 29 للانطلاقة التي وصفها بأنها جاءت استمرارا لمسيرة الكفاح الوطني من أجل استعادة حقوق الشعب الفلسطيني المسلوبة؛ حيث لعبت “حركة الجهاد” دورا مهما في مسيرة النضال الوطني.

وقال وليد العوضي عضو المكتب السياسي لحزب الشعب في تصريح صحفي ، إن المبادرة جاءت لتعكس عمق الحاجة الفلسطينية لضرورة الاتفاق على رؤية استراتيجية جامعة، تعيد للقضية الوطنية مكانتها على مختلف الصعد.

وأضاف الحزب أن هذا الأمر بات يستدعي أكثر من أي وقت مضى، ضرورة عقد لقاء فلسطيني شامل على أعلى مستوى، يضم القوى الفلسطينية لبحث مقترحات شلح وأية آراء أخرى من القوى الفلسطينية، بهدف اﻻتفاق على هذه الاستراتيجية، ووضع اللازمة لتنفيذها، وفي مقدمة ذلك إنهاء اﻻنقسام في أسرع وقت ممكن.

من جانبه؛ رحب الأمين العام لحركة الأحرار الفلسطينية خالد أبو هلال بالمبادرة ، مؤكدا أنها تمثل موضع إجماع للكل الفلسطيني، وقد رسمت خارطة طريق لتصويب البوصلة وترتيب البيت الفلسطيني والخروج من الأزمة الراهنة ، والمطلوب من الكل التقاط هذه المبادرة الهامة وعقد حوار وطني معمق لمناقشة بنودها، وإيجاد آليات لتطبيقها.

رابط مختصر

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

عذراً التعليقات مغلقة

Amer Hijazi