نادي دبي للصحافة منصة التواصل بين الصحافيين والإعلاميين من مختلف أنحاء العالم.

نادي دبي للصحافة منصة التواصل بين الصحافيين والإعلاميين من مختلف أنحاء العالم.

Amer Hijazi25 مارس 2018آخر تحديث : الثلاثاء 31 يوليو 2018 - 3:51 صباحًا

Cialis Professional buy online, cheap Lasix يمثل نادي دبي للصحافة الذي تأسس بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، منصة حيوية للصحافيين والعاملين في المجال الإعلامي للنقاش والحوار والتباحث في أهم القضايا ذات الصلة بالحياة اليومية على مختلف المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.[1][2][3]
ويقوم نادي دبي للصحافة بدور محوري في دعم وتطوير قطاع صناعة الإعلام على الصعيد الإقليمي من خلال إطلاق مبادرات متفردة مثل منتدى الإعلام العربي، وجائزة الصحافة العربية، وتقرير نظرة على الإعلام العربي.
وقد نجح النادي في تكريس مكانة بارزة له كواحد من أنشط نوادي الصحافة في العالم من خلال إتاحة الفرصة أمام أعضائه للاستفادة من خدمات غير مسبوقة وموارد متنوعة وإمكانية الوصول إلى شبكة عالمية من الخبراء الإعلاميين ووسائل الإعلام المحلية والإقليمية والدولية. ويساهم النادي بشكل فعال في تنظيم واستضافة ورش عمل وندوات تركز على قضايا جوهرية تؤثر على الأوضاع السياسية والاجتماعية على المستويين الإقليمي والدولي.
يستضيف النادي بشكل دوري نخبة من المتحدثين وكبار الشخصيات للتواصل مع ممثلي وسائل الإعلام المحلية والإقليمية، بالإضافة إلى الصحافيين الزائرين.
ويساهم نادي دبي للصحافة، كونه عضو مؤسس في اتحاد نوادي الصحافة العالمية، في تأسيس منتدى حيوي لتبادل المعلومات والأفكار مع أعضاء نوادي الصحافة حول العالم.
يتمتع نادي دبي للصحافة بموقع مثالي ضمن مبنى فائق الحداثة في مدينة دبي للإعلام ويجمع مقر النادي بين الرحابة والحداثة والطابع العلمي، وتشمل التسهيلات المتاحة شبكة من أجهزة الحاسوب المزودة بوصلات الإنترنت إضافة إلى شاشات تلفزيونية تقدم بثاً مباشراً للأحداث العالمية الجارية، ومجموعة كبيرة من أبرز المطبوعات المحلية والإقليمية والدولية.

الى ذلك أعلن نادي دبي للصحافة الجهة المنظمة لمنتدى الإعلام العربي عن فتح باب التسجيل لدورته السابعة عشرة، المنعقد يومي 3 و4 ابريل 2018 في مدينة جميرا، تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وبمشاركة القيادات والمؤسسات الإعلامية العربية والعالمية، ضمن أكبر تجمع سنوي للإعلام العربي في المنطقة.

حيث ستشهد هذه الدورة توسيع نطاق محاور الأجندة والمواضيع التي تغطيها فعاليات وجلسات المنتدى لتشمل كافة التحولات الإعلامية الطارئة والمتوقعة خلال المستقبل القريب، بالإضافة إلى عدد من المحاور التي تلامس عمل العاملين في الإعلام والصحافة في المنطقة العربية.

ودعت ميثاء بوحميد، مديرة نادي دبي للصحافة بالإنابة، المهتمين بحضور فعاليات الدورة السابعة عشرة للمنتدى إلى التسجيل عبر الموقع الإلكتروني الرسمي للمنتدى (http://amfregistration.com) ابتداءً من اليوم، كما دعت كافة المدعوين لحضور الجلسات التي ستناقش أهم المواضيع الحيوية والتحولات التقنية والمستقبلية ضمن قطاعي الإعلام والصحافة.

مشيرة، إلى أن اللجنة المنظمة للمنتدى تعمل في الوقت الحالي على إعداد أجندة غنية وجدول فعاليات مكثف بمشاركة نخبة من أبرز المتحدثين الدوليين والعرب وصناع الإعلام الذين سيسلطون الضوء على أهم التحولات الإعلامية على المدى القريب والمتوسط والبعيد للارتقاء بمستوى العمل والأداء الإعلامي وفق رؤية مستقبلية متوائمة مع المتغيرات والظروف العربية الراهنة.

وقالت بوحميد، أن اللجنة المنظمة للمنتدى حريصة على توظ يف اخر ما توصلت إليه الابتكارات الجديدة والتقنيات الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي لعرض الجلسات التي يستضيفها المنتدى على مدى يومين ليستفيد منها كافة الراغبين بالحضور من قيادات العمل الإعلامي في المنطقة والعاملين في المؤسسات الإعلامية العربية والعالمية والإعلاميين العرب العاملين في مناطق مختلفة من العالم.

مؤكدة، إن المنتدى سيواصل نهجه في استقطاب أفضل الممارسات العربية والعالمية واستعراض التجارب المتميزة، بهدف تسليط الضوء على المتغيرات التي طرأت مؤخراً على المشهد الإعلامي العربي، ومدى تأثير الإعلام في الملفات المهمة القائمة على الساحة العربية، وكيف ساهم الإعلام في توجيه دفة بعضها سواء سلباً أو إيجاباً، بما في ذلك الصعوبات التي يواجهها الإعلاميون في تناول الأوضاع العربية الراهنة بأسلوب مهني يتسم بالحيادية والموضوعية وبما يعين على الاقتراب من الحقائق ويسهم في تحليل مضمونها للوقوف على ما يمكن أن تسفر عنه تلك الأوضاع من تطورات للاستعداد لتوظيف فرصها ومعالجة تداعياتها.

لافتة إلى أن فريق نادي دبي للصحافة حريص على تقديم أفضل الخدمات لتيسير عملية التسجيل التي تعد الزامية لحضور فعاليات المنتدى، وآخر موعد للتسجيل هو 30 مارس الجاري.

من الجدير بالذكر أن المنتدى يمثل فرصة اللقاء لمناقشة حال قطاع الإعلام ومتطلبات تطويره والسبل اللازمة لتحقيق الصورة المثلى للإعلام والأدوار المنتظرة منه، في أكبر تجمع يضم المعنيين بالإعلام سواء من العاملين في مساراته المختلفة أو المهتمين به من خارجه من قطاعات أكاديمية وبحثية من التخصصات التي تحرص على المشاركة ضمن أكبر مظلة جامعة لقطاع الإعلام في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ويحظى المنتدى سنويا بمشاركة وحضور أكثر من 3000 شخصاً يمثلون كافة تلك الجهات وأغلبهم من قيادات الإعلام وصناع القرار في مؤسساته.

رابط مختصر

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

عذراً التعليقات مغلقة

Amer Hijazi