مسؤول إيرلندي يتحدى إسرائيل: ‘مرحبا أنا في رام الله’

الأربعاء 11 أبريل 2018
أخر تحديث : الثلاثاء 31 يوليو 2018 - 3:51 صباحًا
مسؤول إيرلندي يتحدى إسرائيل: ‘مرحبا أنا في رام الله’

buy Viagra, purchase lioresal توعدت إسرائيل أنها ستمنع رئيس بلدية العاصمة الإيرلندية دبلن، “ميشال ماك دونشا”، من دخول فلسطين، بسبب مواقفه الداعمة لمقاطعة إسرائيل، ولكن المفاجأة أنه ورغم المنع الإسرائيلي فقد وصل المسؤول الإيرلندي إلى قلب مدينة رام الله وأطلق تغريدة قال فيها :” مرحبا .. أنا في رام الله”، فما الذي جرى؟

خطأ إملائي يحرج إسرائيل

خطأ إملائي في اسم المسؤول الإيرلندي المحظور من دخول إسرائيل، قلب الموازين، ففي الوقت الذي كان وزير الداخلية الإسرائيلي “آرييه درعي” يعلن أنه منع دونشا الإيرلندي من دخول إسرائيل، كان الأخير في طريقه من مطار بن غوريون إلى رام الله، فبسبب الخلل في الاسم عجز موظفو المطار عن رصد دونشا ومنعه من العبور.

المتخص في الشؤون الإسرائيلية خلدون البرغوثي، قال خلال حديثه مع “شاشة نيوز”: “تفاجأ مسؤولون إسرائيليون رغم صدور قرار بمنع دخول رئيس بلدية دبلن الإيرلندية إلى فلسطين مروره عبر مطار بن غوريون، وبرروا ذلك في وجود خطأ في كتابة اسمه الذي وضعوه على المعابر الحدودية والمطار”.

وأضاف البرغوثي أن آخر ما ورد في الإعلام العبري من مواقف رسمية حول الموضوع، أنه سيتم التحقيق في أسباب تمكن هذا المسؤول من الدخول، وفحص طريقة إبعاده.

وعن سبب حظر الدخول قال البرغوثي:” السبب في منعه هو نشاطه البارز في حركة المقاطعة، وقد صدر قرار نهائي بمنعه من محاولة العودة، في حال حاول العودة مجددا إلى فلسطين “.

الإعلام العبري يسخر من المسؤولين!

الصحافة الإسرائيلية بدأت بموجة سخرية من وزارتي الشؤون الاستراتيجية والداخلية الإسرائيليتين، بسبب فشلهما في منع المسؤول الأجنبي الداعم حركة BDS من دخول فلسطين.

وجاء في الصحافة العبرية، وزير الداخلية الإسرائيلي “أرييه درعي” قرر منع دونشا الإيرلندي من دخول فلسطين معاقبة له لمواقفة الداعمة لفلسطين، لكنه لم ينجح بذلك.

وقالت صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية إن المسؤول الإيرلندي “دونشا” قاد عدة حملات ضد إسرائيل، فمن ناحية دعمه للمقاطعة الإسرائيلية، ومن ناحية أخرى شجع حملة لطرد السفير الإسرائيلي من إيرلندا.

شاشة نيوز:

رابط مختصر