الرئيسية / اخبار / الاردن يستدعي السفير الإسرائيلي احتجاجا على اقتحام الأقصى

الاردن يستدعي السفير الإسرائيلي احتجاجا على اقتحام الأقصى

عمان- NTV–  استدعى وزير الخارجية الأردني بالوكالة، وزير الداخلية حسين المجالي، السفير الإسرائيلي في عمان دانييل نيفو، اليوم الأربعاء، وذلك لابلاغه احتجاج الاردن على اقتحام المستوطنين المسجد الاقصى.

واعرب المجالي عن رفض وادانة الحكومة الأردنية، الشديدة لاقتحام عشرات المستوطنين اليهود ساحات الحرم القدسي، والاعتداء على المصلين، ومنعهم من دخول الحرم، واحتجاز قوات الاحتلال الإسرائيلي، الشيخ محمد حسين، المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية.

وأكد المجالي على أن استمرار اعتداءات المستوطنين الإسرائيليين الممنهج، على الأماكن المقدسة، يبيت نية، تهدف إلى إذكاء العنف والتوتر في المنطقة، وإجهاض جهود السلام. viagra price per pill.

وشدد على أن الحكومة الأردنية تنظر إلى الانتهاكات ضد المسجد الأقصى المبارك، بمنتهى الجدية والخطورة، وترى أن اقتحام المستوطنين، وبمثل هذه الأعداد، وبوتيرة مستمرة، ينذر بنوايا سيئة ومخطط لها مسبقا.

وأكد المجالي أن الحكومة الأردنية، تحّمل إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، مسؤولية منع القيام بمثل هذه الأعمال الاستفزازية، واتخاذ مختلف الإجراءات لمنع مثل هذه الانتهاكات، مشدداً على أن القدس والمسجد الأقصى المبارك، يمثلان خطا أحمر للأردن ووصاية الهاشميين على المقدسات الاسلامية والمسيحية.

وطلب المجالي من السفير الاسرائيلي في عمان، نقل هذه الرسالة شخصياً، وعبر القنوات الدبلوماسية، بكل وضوح إلى حكومته، حيث التزم السفير بنقل الرسالة لحكومته شخصياً.

وفي سياق ذي صلة، صوت مجلس النواب الأردني بالإجماع، خلال الجلسة التي عقدها في وقت سابق من نهار اليوم الاربعاء، بطرد السفير الإسرائيلي من عمان، وطالب الحكومة الأردنية بسحب السفير الأردني من تل أبيب، وإغلاق السفارة، ردا على اجراءات الاحتلال الاسرائيلي بحق المسجد الاقصى.

يشار إلى أن الأردن، يشرف على المقدسات الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس المحتلة، بموجب اتفاقية السلام الموقعة مع إسرائيل عام 1994 .

وكان العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، وقعا في نهاية شهر آذار الماضي، اتفاقية الدفاع عن القدس والمقدسات، حيث تم فيها إعادة التاكيد على أن الملك عبد الله الثاني، هو صاحب الوصاية على الأماكن المقدسة في القدس، وله الحق في بذل جميع الجهود القانونية للحفاظ عليها.