أسبوع الفيفا يمسح كل جهود الأندية وروابط الدوريات في الحفاظ على اللاعبين من فايروس كورونا

قد يكون انتشار الفايروس سريعا هذة المرة في وسط اللاعبين و الأندية بعد اصابة نجم الكرة البرتغالية “كريستيانو رونالدو” ما وصفة بعض مشجعي البرتغالي لاعب ريال مدريد سابقا ولاعب يوفتوس حاليا باصابة عالم كرة القدم .

تفاعل ريال مدريد سريعا وأعلن حالة الطوارئ داخل النادي لاختلاط ثلاثة لاعبين من النادي الملكي بلاعب الفريق السابق في اطار مواجهات عطلة أكتوبر الدولية وأكدت صحيفة “اس” أن هناك حالة من القلق تسيطر على مسؤولي الميرنجي بعد تفاعل الهداف الأسطوري للنادي مع القائد “سيرخيو راموس” وشريكة في الدفاع الفرنسي الدولي “رافيل فاران” و تفاعله الغير مباشر مع الظهير “فيرلاند ميندي” . وقد أشار التقرير أن القلق الأول ياتي بعد مباراة البرتغال ضد فرنسا التي جمعت بطل أوروبا بجارة الاسباني رغم أن الدون لم يتقابل مع الكابتن الأندلسي الا أنهما جلسا عدة دقائق في غرفة تبديل الملابس ونشر القائد الاسباني صورة تجمعهم مع اللاعب السابق للنادي الملكي “بيبي”

وذكر المصدر أن هناك قلق كبير في مدريد من مباراة يوم الأحد التي جمعت البرتغال بفرنسا على ملعبها خوفا من انتقال العدوى “لرافييل فاران” بعد اصطدامه في أكثر من التحام مع صاروخ ماديرا والأخطر من ذالك العناق الذي وثقة مدافع النادي الملكي عبر صفحاته عبر مواقع التواصل الاجتماعي رغم أن “ميندي” لم يكن مخالطا من الدرجة الأولى “لرونالدو” الا انه ليس في مأمن من الاصابه لتعامله المباشر واقترابه من فاران طيلة أيام التدريب في المعسكر.

ويصنف النادي الايطالي يوفنتوس الخاسر الأكبر بفقدان هدافه في أربع مباريات هامة في الشهر الجاري الذي سيمتد غيابة حتى الجولة الخامسة من مواجهات الكالتشيو ستبدأ بمواجهة “كروتوني” السبت في الدوري الإيطالي، ثم لقاء “دينامو كييف” الأوكراني منتصف نفس الأسبوع في افتتاح دوري مجموعات أبطال أوروبا.

وسيمتد غياب الدون لمواجهة “هيلاس” فيرونا في الجولة الخامسة للكالتشيو، والمقرر لها يوم الأحد الموافق الـخامس والعشرين من الشهر الجاري، بجانب قمة برشلونة في المرحلة الثانية لدوري المجموعات، هذا على افتراض أن صاحب الكرات الذهبية الخمس سيحتاج 14 يوما لهزيمة الوباء المستجد

ضمن المواجهات الدولية يصنف البرتغالي “كريستيانو رونالدو” اول لاعب أوروبي يكسر حاجز المئة هدف في المباريات الدولية وذلك بعد تسجيله الهدف في مباراته ضد منتخب السويد الشهر الماضي .

ووصفت الاصابات في عالم كرة القدم ب “كورونا يجتاح عالم كرة القدم واتت هذه التعليقات بعد أن قام البرتغالي بنشر صورته مع زملائه في المنتخب جميعهم قبل اقل من أربعة وعشرين ساعة من اعلان اصابتة في الفايروس ولم تكن هذه الاصابة الأولى ولكن كانت الأقوى كما علق مشجعي الدون ولن تكون الأخيرة . ودعم البرتغالي زملائه في الفريق بعد أن أكد أنه بصحة جيدة ولا يشعر بأي أعراض ونشر صورته من العزل المنزلي وهو يشاهد مباراة البرتغال ضد السويد وعلق عليها بكلمات داعمة “كما لو أنني هناك , هيا يا رفاق , البرتغال قوي “