الزهار: لا حكومة بدون وزارة الاسرى والمالكي مرفوض

الزهار: لا حكومة بدون وزارة الاسرى والمالكي مرفوض

samer qassis31 مايو 2014آخر تحديث : السبت 31 مايو 2014 - 3:36 مساءً

 قال القيادي في حركة حماس محمود الزهار ل”زادنيوز” ان هناك عقبتين تقف في وجه تشكيل الحكومة والتي تتمثل باصرار ابو مازن تكليف المالكي بوزارة الخارجية، والاصرار على الغاء وزارة الاسرى وتحويلها الى هيئة تابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية.

واكد الزهار ان ما تتناوله وسائل الاعلام حول تكليف المالكي بمهام وزير الخارجية وموافقة حماس عليه غير صحيح، قائلا “نحن لا نثق في المالكي ولا نرغب بوجوده على الساحة السياسية واذا كان المالكي يشعر بشيئ من الكرامة الوطنية فعليه رفض هذه الوظيفة في ظل رفض حماس وفتح لوجوده.
وبين ان اصرار ابو مازن على تكليفه يضر بالمصالحة، ويكفينا ان نقول اننا لانثق بالمالكي وحتى لو بقي في الحكومة نحن اعذرنا الى الله والى الشعب ولن نعطل المصالحة”.

واضاف الزهار ان الاسرى هم قدسية القضية الفلسطينية وهم اشرف الناس بعد الشهداء، معتبرا ان أي قرار بالغاء وزارة الاسرى، وتحويلها الى هيئة تابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية مرفوضة تماما من قبل حركة حماس.
وتابع “اننا لن نسمح بتحويل الاسرى واهاليهم الى متسولين، يقفون باب الهيئة من اجل استجداء حقوقهم وحقوق ابنائهم، فتحويل الوزارة الى هيئة يجعلها هيئة اجتماعية والاسرى الى متسولين”.

واكد الزهار “ان الهدف من كل هذه اللعبة هو ارضاء لامريكا واوروبا التي تعتبر الاسرى مخربين، وان الاموال التي تدفعها تذهب “للمخربين” على حد تعبيرهم، مضيفا ان هؤلاء ليسو مخربين بل محاربين من اجل الحرية”.

وشدد ان توقيت هذا القرار، في ظل خوض الاسرى اضرابهم عن الطعام لتحسين وضعهم والغاء الاعتقالات الادارية غير مقبول ، ومرفوض من حيث التوقيت والمبدأ.

وعن موضوع المصالحة بشكل عام قال الزهار ل “زادنيوز” ان ملفات الامن والانتخابات والمجلس الوطني والمصالحة المجتمعية كلها مسؤولية الحكومة المقبلة، التي ستضع خطة وتعرضها على الفصائل.
واضاف “اذا كانت هذه الخطة منسجمة مع المشروع الوطني ولا تمس بالمقاومة والامن ولا تعطي الاحتلال الاسرائيلي فرصة للاختراقات الامنية سيتم الموفقة عليها واذا تم عكس ذلك سنقوم بالتعديل عليها ومناقشتها شرط ان لا تخرج عن ما تم الاتفاق عليه، وهو تجريم التنسيق الامني وتحديد العقيدة الامنية للاجهزة الامنية الفلسطينية التي تعتبر اسرائيل هو العدو.

وعن تفريغات العساكر التي قامت بها حكومة المقالة بعد العام 2007 قال الزهار”سنلتجأ الى القانون لمعرفة من هو الشرعي والغير شرعي”، مضيفا ان الحكومة الشرعية والمنتخبة هي من قامت بذلك.
 

– See more at: http://www.zadnews.com/ar_page.php?id=8cead9y9235161Y8cead9&cat_id=1#sthash.6Q4TvJvC.fbHfAodp.dpuf

رابط مختصر

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

عذراً التعليقات مغلقة

samer qassis