الكعك… عرفه الفراعنة وطوّره الفاطميون

الكعك… عرفه الفراعنة وطوّره الفاطميون

samer qassis10 أغسطس 2013آخر تحديث : السبت 10 أغسطس 2013 - 4:16 مساءً
يرتبط عيد الفطر في مصر بالكعك الذي يعكف بعض البيوت، خصوصاً في الأحياء الشعبية، على إعداده قبل أيام قليلة من انتهاء رمضان، فتبدأ رحلة صواني وصاجات الكعك والبسكويت والغُريبة قدوماً ورجوعاً بين البيت والفرن، لتملأ الأنوف راحة العجين المكون من الدقيق والسمن واللبن والخميرة، والممزوج بالمكسرات أو الملبن أو العجوة.

وعلى رغم تمسك بعض الأسر بصنع الكعك في البيت، تفضّل بعض السيدات شراءه جاهزاً من المحال إما لعدم إتقانهن صنعه أو توفيراً للوقت والجهد.

ويقال إن الفراعنة هم أول من عرف الكعك، وكان الخبَّازون في البلاط الفرعوني يحسنون صنعه بأشكال مختلفة: اللولبي والمخروطي والمستطيل والمستدير… وكانوا يصنعونه بالعسل الأبيض. ووصلت أشكاله إلى 100 شكل نُقشت على مقبرة الوزير «خميرع» أيام الأسرة الثامنة عشرة. وكان المصريون القدماء يرسمون على الكعك صورة الشمس، وعندما زار المؤرخ الإغريقي هيرودوتس مصر في منتصف القرن الخامس قبل الميلاد تعجب لأن المصريين يمزجون عجين الكعك والخبز بأقدامهم في حين يمزجون الطين بأيديهم.

ويذكر التاريخ الإسلامي أن تاريخ الكعك يرجع إلى الطولونيين الذين كانوا يصنعونه في قوالب خاصة مكتوب عليها «كل واشكر»، وقد احتل مكانة مهمة في عصرهم ليكون أهم مظاهر الاحتفال بعيد الفطر. وفي العهد الإخشيدي صنع وزير الدولة الإخشيدية أبو بكر محمد بن علي المادراني كعكاً في أحد أعياد الفطر، وحشاه بالدنانير الذهبية، وأُطلق عليه وقتئذ اسم «أفطن إليه» أي تنبّه للمفاجأة التي فيه، ولكن حُرّف الاسم لاحقاً الاسم إلى «انطونلة»… وتعتبر كعكة «أنطونلة» أشهر كعكة ظهرت في ذلك الوقت وكانت تقدم في دار الفقراء على مائدة 200 متر وعرضها 7 أمتار.

وفي العهد الفاطمي طُوّر صنع الكعك وازداد التفنن في خَبزه. وكان الخليفة يخصص مبلغ 20 ألف دينار لخَبز كعك عيد الفطر، فكانت المخابز تتفرغ لصنعه بداية من منتصف شهر رجب، لملء مخازن السلطان به، وكان الخليفة يتولى توزيعه بنفسه. ويذكر أن مائدة الخليفة العزيز الفاطمي بلغ طولها 1350 متراً وكانت تحمل 60 صنفاً من الكعك والغريبة، وكان حجم الكعكة الواحدة بحجم رغيف الخبز.

ومن أشهر من صنعت كعك العيد حافظة التي كانت تنقش عليه عبارات مثل «تسلم ايديك يا حافظة» أو «بالشكر تدوم النِعم». ولم يكن يأكل منه سوى المحظوظين من ضيوف الخليفة. وفي متحف الفن الإسلامي في القاهرة توجد قوالب الكعك وعليها عبارات «كل هنيئاً واشكر» و»كل واشكر مولاك» وعبارات أخرى لها المعنى نفسه.

ويؤكد خبراء التغذية أن الكعكة تعطي ما بين 350 و400 سعرة حرارية، بما يعني أن تناول بضع كعكات يمنح الجسم طاقة تتجاوز حاجته اليومية.

رابط مختصر

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

عذراً التعليقات مغلقة

samer qassis