الرئيسية / رئيسي / بيت لحم تحتفي بإضاءة شجرة الميلاد

بيت لحم تحتفي بإضاءة شجرة الميلاد

احتفل الفلسطينيون  في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية، بإضاءة شجرة عيد الميلاد المجيد، في ساحة كنيسة المهد بالمدينة، إيذانا ببدء احتفالات أعياد الميلاد المجيدة.

وقام رئيس الوزراء في السلطة الفلسطينية، محمد اشتية، ممثلا عن الرئيس محمود عباس، بإضاءة الشجرة التي تم نصبها في ساحة المهد وسط أجواء من البهجة.

وشارك في حفل الإضاءة جمهور غفير من الفلسطينيين إلى جانب محافظ بيت لحم كامل حميد، ووزيرة السياحة والآثار رولا معايعة، ورئيس بلدية بيت لحم أنطون سلمان، وحارس الأراضي المقدسة فرانشسكو باتون، ومدراء الأجهزة الأمنية والمؤسسات الرسمية والشعبية وممثلو الكنائس، والعديد من شخصيات ورجال دين مسيحيين ومسلمين.

وبإضاءة شجرة الميلاد، أعلن في بيت لحم،  عن بدء احتفالات أعياد الميلاد، بوصول قطعة أثرية من مذود السيد المسيح إلى المدينة.

وكانت القطعة الخشبية محفوظة في كنيسة سانتا ماريا ماجوري في روما، وجرى تسليمها في وقت سابق من هذا الأسبوع إلى راعي كنيسة بيت لحم.

وعرضت القطعة على الجمهور في مركز نوتردام في القدس، قبل نقلها إلى بيت لحم مسقط رأس السيد المسيح.

ونقل محافظ بيت لحم كامل حميد تحيات وتبريكات عباس، الذي يتابع هذه الاحتفالات والأعياد عن كثب، وقدم شكره باسم الرئيس لقداسة البابا لاستجابته لإعادة مذود السيد المسيح إلى بيت لحم.

وقال إن بيت لحم هي وجهة فلسطين للعالم، وكافة أنظار الشعوب تتجه إليها في أعياد الميلاد المجيدة. وتحدث عن الإجراءات والترتيبات الأمنية في فترة الاحتفالات.

بدورها، تحدثت وزيرة السياحة والآثار رولا معايعة، عن واقع السياحة في فلسطين والارتفاع الملحوظ في عدد السياح لهذا العام، حيث سجلت فلسطين نموا سياحيا.

وتطرقت أيضا إلى أهم إنجازات الوزارة خلال العام الحالي في مجال السياحة والتراث الثقافي، وأهمها استحداث تطبيق على الإنترنت لتنظيم زيارة السياح لكنيسة المهد، وتحديد مواعيد لاستقبالهم لكي لا تطول فترة انتظارهم ليتمكنوا من زيارة المغارة وليستفيدوا من وقتهم للتعرف أكثر على مدينة بيت لحم وأهلها وأهم الأماكن التراثية فيها.

وأشارت إلى أن الأعداد الكبيرة للسياح الذين يزورون كنيسة المهد دفعت بالوزارة للحديث مع القائمين على الكنيسة لزيادة ساعات الزيارة.

من جانبه، قال رئيس بلدية بيت لحم المحامي أنطون سلمان، إن رسالة الميلاد لهذا العام هي رسالة فرح، وأتمنى أن يحتفل المواطنين العام القادم وقد تحرر الأسرى في دولة فلسطين الحرة والمستقلة.