كورونا.. الفيروس يدخل من العين والدموع تنقل العدوى

خلص علماء إلى أن فيروس كورونا يمكنه دخول الجسم عبر العينين، وذلك عقب أن توصلوا إلى أن العينيين تحتويان على بروتين يستخدمه الفيروس لاختراق الخلايا.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن فيروس كورونا يلتصق بمستقبلات إنزيم محول للانجيوتنسين 2، التي تعرف ” ببوابة” الخلايا داخل الجسم.

وقد عثر على هذه المستقبلات في المسار التنفسي والرئتين، وهما أول مكان يخترق فيه الفيروس الخلايا وبقية أعضاء الجسم.

وتوصل فريق بكلية الطب بجامعة جونز هوبكنز إلى أن العينين تفرزان الإنزيم المحول للانجيوتنسين 2، مما يجعلهما هدفا للفيروس.

وهذا يعني إنه في حال استقر رذاذ سعال أو عطس شخص مصاب بالفيروس على سطح العينين، يمكن للفيروس اختراق الخلايا منها.

وربط العلماء بين هذا الاكتشاف وإصابة بعض المرضى بالتهاب في العينين.

وقال العلماء إن الفيروس لا يمكنه فقط دخول الجسم عبر العينين، ولكن أيضا ربما تكون الدموع وسيلة لنشر العدوى.

ويقود الفريق البحثي ليندلو زهو من قسم العيون بكلية الطلب بجامعة جونز هوبكنز في بالتيمور.

وقام الفريق بتحليل عيون لعشر أشخاص لم يتوفوا بفيروس كورونا لرصد الإنزيم المحول للانجيوتنسين 2.

ويعتقد أن الإنزيم المحول للانجيوتنسين 2 هو نقطة دخول الفيروس، فسطحه المدبب يلتقص بالمستقبلات، ومن هنا يصيب الخلية بالعدوى ويتكاثر.

وكانت تقارير قد أفادت أن فيروس كورونا ربما يسببب التهاب في العينين، وهو العرض الذي تم رصده في نحو 30% من المرضى خلال إحدى الدراسات.

وأوضح الباحثون أن ذلك قد يكون بسبب انتقال الفيروس من الجهاز التنفسي إلى العينين، وهذه إحدى المضاعفات الثانوية المرتبطة بالفيروس.

ولكن يمكن أن يكون التهاب العينين أيضا سببا مباشرا لمهاجمة الفيروس خلايا العين من خلال الالتصاق بمستقبلات الإنزيم المحول للانجيوتنسين2.