الأحد , فبراير 28 2021

منصور: تكثيف الاتصالات قبيل اجتماع مجلس الأمن المقبل لدعم عقد مؤتمر دولي للسلام

أعلن مندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة في نيويورك رياض منصور، اليوم الثلاثاء، عن اتصالات مكثفة تجري قبل الاجتماع المقبل لمجلس الأمن الدولي بهدف دعم المبادرة الفلسطينية بشأن عقد مؤتمر دولي للسلام.

وقال منصور للإذاعة الرسمية، إن تكثيف الاتصالات والتحركات الفلسطينية يأتي تحضيرا لجلسة مفتوحة مقررة لمجلس الأمن في 26 من الشهر الجاري.

وذكر منصور أن الجانب الفلسطيني يعول على استغلال التطورات والمتغيرات الحاصلة في المشهد الدولي لصالح كسب المزيد من الدعم الدولي لمبادرة انعقاد المؤتمر الدولي للسلام.

وأشار إلى أن جلسة مجلس الأمن المفتوحة ستعقد بعد نحو أسبوع من تسلم إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن مهامها، معتبرا أن ذلك يعزز التفاؤل بتغييرات إيجابية قادمة.

وأوضح منصور أن الاتصالات الفلسطينية الراهنة تركز على استطلاع مواقف الدول الأعضاء في مجلس الأمن وإن كان لديها بعض الأفكار بشأن الآليات العملية لدفع عقد المؤتمر الدولي المنشود.

وأكد أن الجهود الفلسطينية في مجلس الأمن والأمم المتحدة مستمرة من أجل “عقد عملية سياسية برعاية متعددة الأطراف ترتكز على القانون الدولي والشرعية الدولية”.

وأعرب منصور عن أمله أن يكون تغيير الإدارة الأمريكية “متعاطف مع الجهد المبذول بدءا مع تفعيل اللجنة الرباعية ولعب دور جماعي مع بقية مكونات المجتمع الدولي”.

وتضم اللجنة الرباعية الدولية كل من الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.

وسبق أن طلب الرئيس محمود عباس في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في شهر أيلول الماضي من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، بدء التحضير مع اللجنة الرباعية الدولية والأطراف الدولية لعقد مؤتمر دولي للسلام بداية من النصف الأول من العام الجاري.

وفي تشرين أول الماضي، وجه عباس رسالة مكتوبة إلى غوتيريش تؤكد على المطلب الفلسطيني بشأن انعقاد المؤتمر لإيجاد آلية دولية لرعاية مفاوضات السلام مع إسرائيل المتوقفة أصلا بين الجانبين منذ العام 2014.