السبت , مارس 6 2021

سول تحرك سفينة حربية بعيداً عن مضيق هرمز في ظل مفاوضات مع إيران للإفراج عن الناقلة المحتجزة

نقلت وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية اليوم الاثنين عن مصدر دبلوماسي القول إن كوريا الجنوبية حركت وحدتها البحرية لمكافحة القرصنة، والتي تعمل بالقرب من مضيق هرمز، بعيدا عن الممر المائي، لتعزيز الجو الإيجابي قبيل مفاوضات مع إيران حول ناقلة النفط الكورية المحتجزة لديها وبحارتها.

وكشف المصدر أن انسحاب وحدة تشونجهيه جرى قبيل وصول الوفد الكوري الجنوبي بقيادة النائب الأول لوزارة الخارجية تشوي جونج-جون إلى طهران في العاشر من كانون ثان/يناير، لإجراء محادثات مع كبار المسؤولين الإيرانيين حول الناقلة المحتجزة هناك وغيرها من القضايا.

وقد احتجز الحرس الثوري الإيراني الناقلة بدعوى أنها تلوث البيئة في الرابع من كانون ثان/يناير. وكانت السفينة التي أبحرت من السعودية متوجهة إلى الإمارات تحمل على متنها طاقما من 20 شخصا بينهم خمسة كوريين.

وقال المصدر إنه تم إبعاد الوحدة عن المضيق “من أجل خلق جو مناسب للمفاوضات”.

ورفض مسؤول من الخارجية تأكيد انسحاب الوحدة.

وكانت كوريا الجنوبية أرسلت الوحدة المدمرة لمضيق هرمز بعد وقت قصير من توقيف إيران للسفينة الكورية.

وقد انتهت المحادثات التي هدفت إلى تأمين الإفراج عن السفينة دون إحراز تقدم كبير.

وتشير تقارير إلى أن احتجاز إيران للسفينة ربما يكون هدفه هو الضغط على كوريا الجنوبية لرفع التجميد عن أصول لها في بنوك كورية جنوبية بموجب العقوبات الأمريكية.