انتبه.. نقص فيتامينات د وب 12 والحديد يجعلك عرضة للإصابة بالأنفلونزا كل موسم

 نحن نعلم أن مجموعة معينة من الأشخاص معرضة للإصابة بالعدوى الفيروسية المتكررة كل موسم أنفلونزا، مثل الأطفال وكبار السن والنساء الحوامل والعاملين في المستشفيات، لكن دائما نتجاهل الاهتمام بالفيتامينات الأساسية لدينا، معتبرين أنها أقل أهمية ما لم يظهر تقرير تحاليل الدم لبعض التشخيصات شيئًا يجب الانتباه إليه، وإليك الفيتامينات التي تحتاجها للمناعة طويلة الأمد هي B12 وD والمعادن المهمة التي تسمى الحديد، وفقا لما نشره موقع “indianexpress”.

ما خطورة نقص فيتامين ب 12؟

يحدث هذا النقص في المقام الأول لأي شخص في أي عمر عندما لا نتناول وجبة متوازنة، يساعد فيتامين ب 12 جسمك على تكوين الحمض النووي، وهو لبنة البناء الأساسية لخلاياك، وبما أن جسمك لا يستطيع إنتاج فيتامين ب 12 بمفرده، فأنت بحاجة إلى الاعتماد على مصدر غذائي غني به، أي اللحوم ومنتجات الألبان والبيضولهذا السبب يجب تناول المكملات الغذائية.

ويحدث هذا النوع من النقص الدائم لدى أولئك الذين يعانون من مشاكل في الامتصاص، هناك خلايا جدارية في جهازنا الهضمي تمتص الفيتامينات، وعندما يكون لدى أجسامك أجسام مضادة ضد هذه الخلايا وتتلفها، فمن المحتمل أن تكون مصابًا بنقص فيتامين ب 12، يمكن أن يؤدي التهاب بطانة المعدة ونقص حمض الهيدروكلوريك في معدتك، وهو أمر ضروري لامتصاص فيتامين ب 12، إلى انخفاض مستوياته.

لماذا يعاني بعض الأشخاص من نقص فيتامين د الدائم؟

يربط الناس بشكل طبيعي فيتامين د كعامل تمكين لامتصاص الكالسيوم، وهو أمر ضروري لصحة العظام والحفاظ على الإيقاعات الكهربائية وضخ القلب، كما أن لها دورًا حاسمًا في مناعتك.

ويساعد فيتامين د على مكافحة العدوى عن طريق تنظيم نشاط الخلايا المناعية التي تثير الاستجابات المضادة للفيروسات، فهو يرتبط بمستقبلات الخلايا المناعية أو الخلايا القاتلة الطبيعية ويحفزها على إنتاج الببتيدات ذات الخصائص المضادة للفيروسات التي تدافع عن الجسم ضد مسببات الأمراض الأجنبية.

ما الذي يفعله نقص الحديد؟

فقر الدم الناجم عن نقص الحديد يجعلك أكثر عرضة للأمراض، يتغاضى العديد من مرضاي عن فقر الدم الخفيف، قائلين إن تعداد الهيموجلوبين لديهم كان يحوم حول 10 جم / ديسيلتر لسنوات ولم يشعروا بعدم الارتياح حيال ذلك، وبعض المرضى لا يعرفون احتمالية إصابتهم بالثلاسيميا الصغرى، وهو مرض لا تظهر عليه أية أعراض، وهو نتيجة صفة وراثية، في كثير من الأحيان، يوصف للأشخاص المصابين بالثلاسيميا الصغرى فيتامين ب التكميلي، المعروف باسم حمض الفوليك، للمساعدة في علاج حالات فقر الدم وهذا يساعد في تكوين خلايا الدم الحمراء. ولهذا السبب يصبح التشخيص مهمًا.

ويوصى بتناول المكملات الغذائية لمدة ستة أشهر سنويًا لضمان معالجة جميع حالات نقص الفيتامينات، تعد تطوير المناعة عملية طويلة الأمد وتحتاج إلى الاستثمار في هذه المغذيات الدقيقة لمحاربة الموجة التالية من الأنفلونزا.

عن Maha Yousef

شاهد أيضاً

  ما أعراض نقص الفسفور بالجسم؟.. ألم العظام والمفاصل أبرزها 

 الفوسفور من العناصر الغذائية الهامة التي يحتاجها الجسم للقيام بالعديد من الوظائف المهمة كالتخلص من السموم …