فايا يونان: حتى في الحب أغنّي الوطن والإنسان

الأربعاء 29 مارس 2017
أخر تحديث : الأربعاء 29 مارس 2017 - 9:54 صباحًا
فايا يونان: حتى في الحب أغنّي الوطن والإنسان

بعد سلسلة حفلات في مصر وتونس وبعد غياب لنحو عام عن الحفلات في لبنان، تستعد النجمة الشابة فايا يونان لإحياء حفل مميَّز على مسرح قصر «الأونيسكو» في الرابع والعشرين من شهر آذار الحالي، تقدّم فيه للمرّة الأولى على الخشبة أغنيات ألبومها الأوّل «بيناتنا في بحر» الذي تتعاون فيه مع مجموعة كبيرة من الشعراء والملحنين من الجيلين القديم والجديد، فيما يتولّى توزيع أغنيات الألبوم كافة، الموسيقي اللبناني ريان الهبر. فايا يونان وفي حديث خاص لـ «الجمهورية» تكشف عن برنامج الحفل المرتقب، وتتحدّث عن مشوارها الفنّي بعد وقوفها على مجموعة من أرقى المسارح العربية، مُفصّلةً مقاربتها الخاصة للموضوعات الوطنية والإنسانية التي طبعت أعمالها الغنائية.بعد سلسلة حفلات في مصر وتونس وبعد غياب لنحو عام عن الحفلات في لبنان، تستعد النجمة الشابة فايا يونان لإحياء حفل مميز على مسرح قصر «الأونيسكو» في الرابع والعشرين من شهر آذار الحالي، تقدّم فيه للمرّة الأولى على الخشبة أغنيات ألبومها الأوّل «بيناتنا في بحر» الذي تتعاون فيه مع مجموعة كبيرة من الشعراء والمحلنين من الجيلين القديم والجديد، فيما يتولّى توزيع كافة أغنيات الألبوم، الموسيقي اللبناني ريان الهبر.

فايا يونان وفي حديث خاص لـ «الجمهورية» تكشف عن برنامج الحفل المرتقب، وتتحدّث عن مشوارها الفنّي بعد وقوفها على مجموعة من أرقى المسارح العربية، مُفصّلةً مقاربتها الخاصة للموضوعات الوطنية والإنسانية التي طبعت أعمالها الغنائية.

4 ملايين لأغني «لبلادي»

في وقت قياسي فرضت فايا يونان نفسها صاحبة صوت مسموع على الساحتين الفنية والافتراضية، حيث تعانق الأرقام القياسية أيّ إصدار جديد للمطربة السورية الشابّة، وتحلّق به إلى المراتب الأولى بين الأغنيات الأكثر استماعاً وتحميلاً.

تفاعلٌ واضح ولافت مع صاحبة الصوت الشجي الذي سحر أكثر من أربعة ملايين مستمع لأغنية «لبلادي» على موقع «يوتيوب» وحده، بعدما أطلّت فايا يونان من خلال هذه الأغنية التي تشاركتها مع شقيقتها ريحان، على العالم للمرة الأولى منذ نحو عامين، لتقدّم بصوتها تحيّةً صادقة ومؤثّرة للأوطان العربية مخاطبةً أوجاعها وآمال شعبها وشبابه.

بين بيروت ودمشق

وبعد حملة تمويل جماعية على الإنترنت، ساهم فيها الناس بإنتاج أولى أغنيات يونان بعنوان «أحبُّ يديك»، تستعدّ النجمة الشابّة حالياً لإطلاق أوّل ألبوم خاص في مشوارها الفني من بيروت التي تراها «مدينةً حاضنةً للثقافات والفنون تحتلّ مكانةً خاصة في القلب»، على ما تؤكّد فايا يونان في حديث خاص لـ«الجمهورية»، حيث تقول: «عندما يعجز الإنسان عن التواجد في وطنه والمكان الذي يسكن قلبه ووجدانه، يختار المكان الأقرب إلى ما يمكن أن يسميه بيتي وموطني. وبيروت هي بمثابة وطن ثان لي، فهي المدينة التي لا يمكن أن تقول لا لأحد، وهي الحاضنة لمختلف أشكال الفنون والإبداع وفيها حراك ثقافي وفني لا يستكين».

لأوّل مرّة على الخشبة

وتضيف: «لقد عملت على ألبومي الأوّل بشكل واسع في بيروت مع موسيقيين رائعين ولهذا اخترت أن تكون إنطلاقة الألبوم من هنا ولهذا سأؤدّي الأغنيات للمرة الأولى على الخشبة من على مسرح قصر الاونيسكو وأنا متشوّقة كثيراً لهذا الموعد مع الجمهور اللبناني الذي ليس بالسهل إرضاؤه، فهو جمهور مثقف فنياً وواسع الإطلاع وله ذوق عالٍ في الأعمال الفنية، حيث يتواجد في الحفلات إضافةً إلى الجمهور العريض، حشدٌ من الصحافة والنقّاد والمتابعين للشؤون الفنية والثقافية، وهذا يحمّلني مسؤولية كبيرة ولكنه يحعلني في الوقت نفسه بغاية الحماسة للقاء هذا الجمهور الرائع».

وبعد حفلات بارزة أحيتها الصيف الماضي في مصر بين مسرح دار الأوبرا ومكتبة الاسكندرية العريقة وبعد حفل مميّز أحيته في تونس أخيراً حضره اكثر من 6000 شخص، ستقدّم فايا في الحفلة المرتقبة لها في بيروت أغنيات ألبومها الأوّل «بيناتنا في بحر» بالإضافة إلى مختارات من أجمل الأغنيات التراثية وما تزخر به المكتبة الموسيقية العربية من روائع طربية.

بين الوطنية والرومانسية

وتكشف: «لقد تعاملت في الألبوم مع أسماء منوّعة بين الجيلين القديم والجديد وتولّى ريان الهبر توزيع أغنيات الألبوم كافة بينما الإنتاج الموسيقي للألبوم يعود إلى مدير أعمالي حسام عبد الخالق.

والعدد الأكبر من الأغنيات كتبها ولحنها فنانون سوريون معظمهم موجودون حالياً في سوريا وأنا أشعر بالسعادة والاعتزاز بأنني ساتمكن من إيصال صوتهم بالكلمة واللحن إلى العالم من خلال أغنياتي. كما أنّ أغنية «بيناتنا في بحر» هي من كلمات الفنان الكبير خالد الهبر وألحانه ويشرّفني كثيراً التعامل مع إسمٍ بهذا الحجم»…

وتضيف: «حاولتُ أن تنقسم أغنيات الألبوم بشكل متعادل بين الأغنيات الوطنية والرومانسية ولكنني حتى في الحب لم أستطع أن أقاوم رغبة ذكر الوطن، ففي بعض الأغنيات شبّهت الحبيب بالمكان أو المدينة وربما يعود السبب في ذلك إلى حاجتنا اليوم لإيصال صوتنا في ظل كل ما تشهده بلداننا العربية من عنف ودمار».

وتعترف: «دائماً للوطن حيّز كبير من أغنياتي، ولكن في الوقت نفسه ما من إطار محدَّد لأغنياتي، فمن الممكن ألّا أغني للوطن وأختار الغناء لقضية معيّنة أؤمن بها مثل الطفل أو المرأة أو قضية إنسانية عامّة، ولكن أيّ شيء أؤدّيه يحب أن يكون له هدف ومعنى، ولذلك يمكن القول إنّ طموحي الأساسي هو تقديم أغنية هادفة لها قيمة فنية عالية فهذه أولوية بالنسبة لي».

الهبر من أعظم الموزّعين

وعن تعاونها بشكل دائم مع الموسيقي اللبناني ريان الهبر الذي يقود حفلاتها في مختلف البلدان العربية والذي تولّى توزيع كافة أغنيات ألبومها تقول: «ريان هو صديق وأخ وهو إنسان رائع بفكره وأخلاقه، ونحن على الخط نفسه فنياً.

وفي الموسيقى أراه من أعظم الموزّعين الموسيقيين حالياً على الساحة الفنية لأنه قادر أن يمزج بين التوزيع الموسيقي الحديث الذي يتماشى مع روح هذا العصر وبين الأصالة التي لا يساوم عليها، فيحافظ على الجوهر الشرقي الأصيل ضمن القالب الموسيقي المعاصر».

وتختم حديثها واعدةً بسلسلة حفلات إضافية ستحييها في عدد من البلدان العربية، معرِبةً عن حماستها بشكل خاص لحفلها الأسبوع المقبل في بيروت ومتمنيةً أن تنال أغنيات الألبوم الجديد استحسانَ الجمهور.

رابط مختصر