مقر الأمم المتحدة في نيويورك يسجل أول إصابة بكورونا المستجد

أعلنت مصادر دبلوماسية أنّ الفحوص الطبّية أظهرت إصابة دبلوماسيّة من بعثة الفيليبين لدى الأمم المتحدة بفيروس كورونا المستجدّ، لتكون بذلك أوّل إصابة مسجّلة في مقرّ الأمم المتحدة بنيويورك.

وهذه الدبلوماسيّة العاملة في اللجنة السادسة للجمعيّة العامة للأمم المتحدة والتي تتعاطى بالمسائل القانونيّة، توجّهت إلى مقرّ الأمم المتحدة للمرّة الأخيرة يوم الإثنين. وفي اليوم التالي، ظهرت عليها أعراض انفلونزا ورأت طبيبا.

وجاء في رسالة للبعثة الفيليبينية أُرسِلت إلى وفود دبلوماسية عدّة لدى الأمم المتحدة وحصلت عليها وكالة فرانس برس، “تلقّت (الدبلوماسية الفيليبينية) مكالمة اليوم (الخميس) تُخبرها بأنّها مصابة بكوفيد-19”.

وأضافت الرسالة “تم إغلاق البعثة الفيليبينية وأُصِدرت تعليمات لجميع” الموظفين بضرورة الخضوع لحجر صحّي.

ويعمل نحو ثلاثة آلاف موظّف في أمانة الأمم المتحدة في نيويورك، فضلا عن العديد من الدبلوماسيين من 193 دولة عضو في الأمم المتحدة يتنقلون بين بعثاتهم الدبلوماسية.