دراسة: الحد من السفر يبطئ انتشار فيروس كورونا المستجد

كشفت دراسة حديثة أن الحد من السفر الذي تم تطبيقه عقب انتشار فيروس كورونا المستجد في الصين قلل من تصدير حالات الإصابة إلى الخارج بنسبة نحو 70% حتى منتصف شباط/فبراير الماضي.

وكتب معدو الدراسة، تحت إشراف أليسون جالفاني من جامعة ييل الأمريكية، أنه بدون هذا الحد من السفر، كان سيتم تصدير 779 حالة إصابة بفيروس “سارس-كوف2-” إلى الخارج حتى 15 شباط/فبراير الماضي.

يُذكر أن أولى حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد تم الإعلان عنها في مدينة ووهان الصينية نهاية عام 2019، وعقب ذلك بثلاثة أسابيع فرضت الحكومة الصينية تقييدا موسعا على السفر.

وأكد الباحثون في الدراسة أن هذا التقييد في حركة السفر الذي طبقته الصين ثم دول أخرى ساهم في إبطاء انتشار الفيروس.

وفي المقابل، أوضح الباحثون أن تقييد السفر وحده ليس بمقدوره الحد من انتشار الفيروس، حيث إن الكثير من الحالات المصابة لم تظهر عليها أعراض خلال دخولها إلى بلدان أخرى.

واستند الباحثون في دراستهم إلى بيانات رحلات جوية وأخرى متعلقة بانتشار الفيروس.