ارتفاع في عدد إصابات موظفي المسالخ في ألمانيا

أظهر أكثر من 90 موظفا في مسلخ في شمال غرب ألمانيا إصابتهم بفيروس كورونا، وهو أحدث مثال في هذا القطاع الذي تستعد برلين لتنظيمه بشكل أكثر صرامة.

وتعود هذه الإصابات الجديدة إلى “92 موظفا” في “مصنع لتقطيع” اللحوم في ديسن في ولاية ساكسونيا السفلى، وفق ما أوضحت السلطات المحلية الاثنين.

وأضافت أن الإنتاج “تم تعليقه” و”وضع المصابون في الحجر الصحي إلى جانب كل من اتصل بهم”.

وقد أجريت الاختبارات بعد ارتفاع معدلات الإصابة في قطاع اللحوم في كل أنحاء ألمانيا.

ففي بداية أيار/مايو، ثبتت إصابة 183 شخصا بوباء كوفيد 19 في كوسفلد في شمال الراين وستفاليا.

وفي نيسان/أبريل أصيب 300 موظف من ضمنهم 200 مواطن روماني في مسلخ في منطقة راينلاند بالاتينات (غرب).

يشار إلى أن موظفي المسالخ يعملون في ظروف عمل سيئة، فضلا عن اللجوء الهائل إلى شركات أجنبية فرعية لتوظيف عمال الأمر الذي يساهم في “عدم القدرة على تحميل المسؤولية” للقطاع وفقا للاتحاد الألماني للغذاء.

وتوظف هذه المسالخ العديد من العمال من أوروبا الشرقية الذين يعيشون ويعملون في ظروف صحية مشكوك فيها.

وسيقدم وزير العمل هوبيرتوس هيل تدابير لمجلس الوزراء الاثنين لتحسين ظروف العمل في تلك المؤسسات وتنظيمها.