أكبر كنيسة برازيلية تقيم أول قداس منذ أربعة أشهر

أقامت ثاني أكبر كنيسة كاثوليكية في العالم الثلاثاء أول قداس لها منذ أربعة أشهر حيث تجمع ما يقرب من 100 مصل في “كنيسة الضريح الوطني لسيدة أباريسيدا” في البرازيل، حسبما ذكرت وسائل الإعلام المحلية.

كانت القداسات توقفت بسبب جائحة كورونا، التي أدت إلى إصابة أكثر من 2.4 مليون إصابة وأكثر من 87 ألف حالة وفاة في البرازيل، وهى الدولة الأكثر سكانا فى أمريكا الجنوبية .

وتمت حاليا الموافقة على إقامة قداسات بحضور يصل إلى 1000 مصل في الكاتدرائية، التي تتسع لما يصل إلى 45 ألف شخص، مما يجعلها ثاني أكبر كنيسة كاثوليكية في العالم بعد كنيسة القديس بطرس في الفاتيكان.

أفادت بوابة “جي 1” الإخبارية بأن المصلين الذين حضروا القداس يوم الثلاثاء كانوا يرتدون أقنعة الوجه الواقية، وطهروا أيديهم قبل الدخول والتزموا بالتباعد الاجتماعي، وشغلوا أحد جوانب الكنيسة بالكاد.