بارون الكازينوهات الملياردير اليهودي شيلدون أديلسون يدفع 50 مليون دولار لترامب بعد توقيع اتفاقيات التطبيع

قدم بارون الكازينوهات الملياردير اليهودي شيلدون أديلسون، الكثير من الأموال للحملات الانتخابية للرئيس ترمب مقابل تنفيذ تعهداته الموالية لإسرائيل، بما في ذلك نقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة والاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان، وعدم التعامل مع المستوطنات بأنها غير شرعية وقطع المساعدات عن السلطة الفلسطينية ورعاية اتفاقات التطبيع.

وأفادت محطة “سي إن بي سي” أن اديلسون يتطلع لتعزيز حملة ترمب بمبلغ يصل إلى نحو 50 مليون دولار قبل أقل من 50 يوماً من يوم الانتخابات في الثالث من تشرين الثاني/ نوفمبر، وبعد يوم واحد فقط من رعاية ترمب لاتفاقات التطبيع في البيت الأبيض بين الإمارات والبحرين ودولة الاحتلال.

وأكدت أن أموال اديلسون ستذهب إلى حملة ترمب بشكل مباشر إضافة إلى اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري ومجموعات أخرى تساعد ترمب والجمهوريين في الكونغرس.

وكانت “القدس العربي” قد كشفت قبل يوم واحد من إعلان الإمارات نيتها إقامة علاقات مع دولة الاحتلال أن ترمب طلب في اتصال هاتفي مع اديلسون في ذلك اليوم تقديم تبرعات لحملته الانتخابية.

ووفقاً لبيانات من مركز السياسة المستجيبة، فقد ساهم أديلسون وزوجته بأكثر من 82 مليون دولار إلى الجمهوريين قبل أربع سنوات، وقدم أكثر من 27 مليون دولار خلال الدورة الانتخابية.

وتتزامن هذه التقارير مع تصدر المرشح الديمقراطي جو بايدن لاستطلاعات الرأي بنسبة 6% على مستوى الولايات المتحدة.