بعض التوائم المتطابقة ليس لديهم حمض نووي متطابق

من الممكن ألا تمثل التوائم المتطابقة نسخا كربونية من بعضهم البعض فيما يتعلق بالحمض النووي. ففي المتوسط، يختلف التوائم المتطابقون بواقع 5.2 تغيرات جينية، بحسب ما ذكره باحثون في دراسة جديدة نُشرت مؤخرا في مجلة “نيتشر جينيتيكس”.

ويعتبر الاكتشاف الجديد مهما لأنه غالبا ما يتم عمل الدراسات على التوائم المتطابقة لتحديد ما إذا كان وجود سمات أو أمراض أو حالات معينة لديهم، ناتجا عن الجينات، أو من التأثيرات البيئية، بحسب ما نقلته مجلة “ساينس نيوز”.

وكان يُعتقد أن التوائم المتطابقة لديها نفس الجينات، لذلك اعتبرت الاختلافات في صحتهم نتيجة لبيئتهم. وتشير النتائج الجديدة إلى أنه من الممكن أيضا أن تفسر بعض التغييرات الجينية الاختلافات بين التوائم.

وتشير النتائج الجديدة إلى أن أنماط الطفرات بين التوائم تظهر أن الأجنة لا تنقسم بدقة عندما يتشكل التوائم. فقد تظهر بعض التوائم عندما تنفصل خلية واحدة أو مجموعة صغيرة من الخلايا عن الجنين.

وقد يحدد عدد الخلايا التي ينشأ منها أحد التوأمين، مدى اختلافه وراثيا عن توأمه الاخر، مع حدوث انقسامات غير متساوية للجنين تؤدي إلى عدد أكبر من الاختلافات بين التوائم.