الجمعة , فبراير 26 2021

التحالف: إسقاط طائرة مسيرة أطلقت من اليمن باتجاه السعودية

حاول الحوثيون الموالون لإيران في اليمن مهاجمة السعودية بطائرة مسيّرة، اليوم الخميس، بعد ساعات على استهداف مطار في جنوب المملكة في هجوم أدى إلى اشتعال النيران في طائرة مدنية، حسبما أعلن التحالف الذي تقوده المملكة في بيان.

وأطلق المتمردون الطائرة المسيّرة باتجاه منطقة خميس مشيط الجنوبية، لكن قوات التحالف الذي تقوده السعودية في هذا البلد دعما لقوات الحكومة المعترف بها تمكّنت من إسقاطها.

وقال التحالف في بيان أن الطائرة أطلقت “بطريقة ممنهجة ومتعمدة لاستهداف الأعيان المدنية”.

ووقع الهجوم بعد أقل من 24 ساعة على إعلان التحالف أن طائرة مدنية اشتعلت في مطار أبها السعودي جنوب البلاد على إثر هجوم للمتمردين الذين طالبتهم واشنطن بوقف هجماتهم هذه “فوراً”.

وتقود السعودية منذ 2015 تحالفاً عسكرياً دعماً للحكومة المعترف بها دولياً والتي تخوض نزاعاً دامياً ضدّ الحوثيين منذ 2014 حين سيطروا على العاصمة صنعاء ومناطق أخرى.

وتتعرّض السعودية لهجمات متواصلة من قبل المتمردين المدعومين من إيران، غريمة المملكة. وفي كانون الثاني/يناير الماضي دمّرت القوات السعودية “هدفا جويا معاديا” فوق الرياض لكن لم تتضح الجهة التي تقف خلفه.

وبحث وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان ووزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في اتصال هاتفي الخميس “ضرورة وقف هذه الأعمال العدوانية، ودعم جهود التوصل إلى حل سياسي لإنهاء الأزمة في اليمن”، بحسب وكالة الأنباء السعودية الحكومية.

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن سحب الدعم العسكري للعمليات التي تقودها السعودية في هذا البلد، وذلك في أول خطاب له حول السياسة الخارجية.

وشن المتمردون هجوميهما بينما كانت معاركهم مع القوات الموالية للحكومة تشتد في مأرب، آخر معاقل السلطة في شمال اليمن، وسط ضربات جوية سعودية مكثفة لمنع سقوط المدينة بأيدي الحوثيين.

وقال قيادي عسكري في القوات الموالية للحكومة لفرانس برس إن الحوثيين سيطروا على معسكر على بعد 13 كلم غربي مأرب لساعات قبل أن يجبروا على التراجع إلى اطرافه نتيجة الضربات الجوية.

وأوضح القيادي أن “معسكر كوفل هو خط الدفاع الاول عن مأرب من جهة الغرب (…) وسقوطه يقطع امدادات القوات الحكومية عن كثير من الجبهات ويسهل تقدم الحوثيين نحو المدينة”.

وذكر أنّ القوات الحكومية دفعت بتعزيزات جديدة من مناطق قريبة “لانقاذ الموقف في مأرب”، فيما تعالت دعوات عبر مكبرات الصوت في المساجد لرفد الجبهات والتبرع بالمال لصد الحوثيين.

وشنت مقاتلات التحالف أكثر من 10 غارات جوية ضد قوات الحوثيين بعد دخولهم المعسكر، بحسب القيادي العسكري ذاته.

وأسفرت المواجهات عن مقتل 15 مقاتلا من القوات الموالية للحكومة و32 من المتمردين، وفقا لمصادر عسكرية وطبية.

وخلّف النزاع في أفقر دول شبه الجزيرة العربية عشرات آلاف القتلى ودفع نحو 80 في المئة من السكّان للاعتماد على الإغاثة الإنسانية وسط أسوأ أزمة إنسانية في العالم، وفقاً للأمم المتحدة.