السبت , مارس 6 2021

الرئيس العراقي يصف الهجوم على أربيل بـ”العمل الإرهابي والتصعيد الخطير”

وصف الرئيس العراقي برهم صالح، اليوم الثلاثاء، الهجوم الصاروخي الذي تعرضت له مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان شمالي العراق بـ”عمل إرهابي وتصعيد خطير”.

وقال صالح في تغريدة على حسابه في موقع (تويتر) إن “استهداف أربيل الذي أوقع ضحايا، يمثل تصعيدا خطيرا وعملا إرهابيا إجراميا يستهدف الجهود الوطنية لحماية أمن البلاد وسلامة المواطنين”.

وأضاف “لا خيار لنا إلا تعزيز جهودنا بحزم لاستئصال قوى الإرهاب والمحاولات الرامية لزج البلد في الفوضى”.

واختتم تغرديته بالقول “إنها معركة الدولة والسيادة ضد الإرهاب والخارجين عن القانون”.

وتعرضت اربيل مساء أمس الإثنين لهجوم بالصواريخ سقطت بعضها على مطار المدينة، فيما سقطت صواريخ أخرى على مناطق متفرقة، أسفرت عن مقتل مقاول يعمل مع قوات التحالف الدولي وإصابة خمسة متعاقدين وجندي أمريكي، كما أسفرت عن إصابة ثلاثة مدنيين.

وأدان رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي، الهجوم على أربيل قائلا “ندين الهجوم الإرهابي الذي استهدف أربيل الآمنة”، مضيفا في تغريدة على (تويتر) إن “هذا العمل الإجرامي يمثل تصعيدا خطيرا واستهدافا لأمن البلاد”.

ودعا الحلبوسي الجميع إلى التعاون لحفظ استقرار العراق وسيادته، مطالبا بإنزال أقصى العقوبات بكل من يتعدى على أمن الوطن والمواطن.

على صعيد متصل، تلقى رئيس حكومة إقليم كردستان، مسرور بارزاني، صباح اليوم، اتصالا هاتفيا من وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن بشأن الهجوم الصاروخي الذي استهدف أربيل.

وأفادت حكومة الإقليم في بيان بأن بارزاني تلقى اتصالا هاتفيا من وزير الخارجية الأمريكي انتوني بلينكن وجرى خلال الاتصال بحث الهجوم الصاروخي الذي تعرضت له أربیل لیلة أمس.

ووصف بارزاني الهجوم بـ”الجبان” وحث الوزير بلينكن على دعم التحقيق المشترك بين حكومة إقليم كردستان والحكومة المركزية لتحديد الجناة وتقديمهم للعدالة.

وكانت قوات مكافحة الإرهاب في إقليم كردستان قد أعلنت مساء أمس سقوط صاروخين في مطار أربيل الدولي، وصاروخ ثالث خارجه.

وقال مصدر أمني طلب عدم الكشف عن اسمه، لوكالة أنباء ((شينخوا)) “إن الصواريخ أطلقت من بلدة الدبس في محافظة كركوك” جنوب أربيل.

وأعلنت مجموعة مجهولة تطلق على نفسها اسم “سرايا أولياء الدم” مسؤوليتها عن الهجوم، مؤكدة أنها استهدفت “قوات الاحتلال الامريكي” شمالي العراق بـ 24 صاروخا أدت إلى وقوع خسائر بشرية ومادية في صفوف القوات المستهدفة.

وإثر الهجوم، أمر رئيس الوزراء العراقي القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، بتشكيل لجنة تحقيق مشتركة مع سلطات إقليم كردستان.

وقالت خلية الإعلام الأمني في بيان، إن القائد العام للقوات المسلحة وجه بتشكيل لجنة تحقيقية مشتركة مع الجهات المختصة في إقليم كردستان العراق لمعرفة الجهة التي تقف وراء حادث سقوط عدد من الصواريخ على مطار أربيل الدولي، ما أدى إلى إصابة عدد من الأشخاص.

وتعرض مطار أربيل الدولي في نهاية شهر سبتمبر الماضي لهجوم بستة صواريخ أطلقت من محافظة نينوى غرب أربيل، ما دفع الجيش العراقي إلى توقيف القائد العسكري، الذي تتبع له المنطقة التي أطلقت منها الصواريخ.