الخميس , أبريل 15 2021

الانتخابات الإسرائيلية.. كتلة نتنياهو بينت 63 مقعدًا والكتلة المعارضة 57

يستدل من فرز حوالي 80% من أصوات المقترعين ان كتلة مؤيدي نتنياهو، تحصل على ثلاثة وستين مقعداً إذا ما انضم حزب (يامينا) إليها فيما تحصل الكتلة المعارضة له على سبعة وخمسين مقعداً.

وقال رئيس الوزراء، بنيمين نتنياهو، إن (ليكود) حقق إنجازاً عظيماً في الانتخابات، إذ يعد أكبر حزب في إسرائيل بفارق كبير جداً عن الحزب الذي يليه، بشكل لم يسبق له مثيل منذ عشرات السنين.

وفي سياق خطاب ألقاه بالقدس المحتلة، أعلن نتنياهو، أنه سيبذل كل جهد مستطاع خلال الأيام القريبة؛ لتشكيل حكومة مستقرة.

وأضاف: بأنه لا يستبعد أحداً، منوهاً بأنه سيتحدث مع أي شخص يشاركه مبادءه، ورأى أنه يمكن تأليف حكومة مستقرة ومتجانسة محذراً من مغبة جر إسرائيل إلى انتخابات خامسة.

ومن جهته، أوضح رئيس (يش عتيد) يائير لابيد، أنه فخور بالنتيجة التي حققها، وأشار إلى أنه بدأ بإجراء اتصالات مع رؤساء الأحزاب المعارضة لنتنياهو.

واكد لابيد أنه سيعمل كل ما بوسعه لتشكيل حكومة عقلانية كما قال، وفق ما نقلت هيئة البث الإسرائيلية (مكان).

ومن ناحيته، انتقد رئيس (أزرق أبيض)، بيني غانتس شركاءه في تحالف المركز يسار، الذين عملوا ضده بدلاً من أن يساعدوه.

ومع ذلك شدد غانتس، على أنه سيعمل على توحيد أحزاب التغيير لتشكيل حكومة أخرى.

وقال رئيس (يامينا)، نفتالي بينت، إن ما كان لن يكون، مضيفاً انه “آن الأوان لرأب الصدع بين أبناء الشعب وجمع كلمته”، وفق تعبيره.

ودعا رئيس (يامينا) إلى التريث لصدور نتائج الانتخابات الحقيقية، لافتاً إلى أنه ملتزم بضمان اهتمام حكومة مستقبلية بشؤون كافة مواطني الدولة.

ونوه إلى أنه مصمم على دفع قيم معسكر اليمن قدماً ضمن الحكومة القادمة، مؤكداً أنه سيعمل على تطبيق سياسة وطنية ويمينية ورسمية ومسؤولة، ورأى أن اليميني الحقيقي هو من لا يكره أحداً.

ومن جانبه، عقب رئيس حزب (يسرائيل بيتينو)، أفيغدور ليبرمان، على النتائج الأولية لفرز الأصوات بالقول: إنه لن يتخلى عن طريقه وهدفه في تأليف حكومة صهيونية ليبرالية.