الجبهة الشامية تتصدى لهجمات داعش بشمال مدينة حلب السورية

الجبهة الشامية تتصدى لهجمات داعش بشمال مدينة حلب السورية

Amer Hijazi27 فبراير 2015آخر تحديث : الجمعة 27 فبراير 2015 - 12:46 مساءً

شهدت جبهات ريف حلب الشمالي في اليومين الماضيين تصعيداً كبيراً من جانب تنظيم الدولة الإسلامية المعروف بداعش، الذي حاول عناصره بالتقدم في المنطقة، ووقعت اشتباكات عنيفة لمدة يومين بينهم وبين عناصر الجبهة الشامية، التي تصدت للهجوم وأفشلت عملية التسلل.

وأوضح حسون زيدان، قيادي في الجبهة الشامية، لمراسل الأناضول الخميس، أن عناصر داعش تقدموا من في محاور احتيملات ودابق ووصلوا إلى نقاط متقدمة، ووضعوا عليها رايتهم، لكن قواتهم تمكنت من التصدي لهم وردهم على أعقابهم، مشيراً إلى أن التنظيم عمد إلى قصف بلدة صوران بالهاون، مما أدى إلى إصابات في صفوف المدنيين.

كما قام التنظيم بقصف مدينة مارع ومحيطها بالمدفعية الثقيلة، وشهدت جبهة مارع من محور قرية تلمالد وقرية حوار النهر اشتباكات عنيفة بين الجبهة الشامية وتنظيم الدولة.

وأعتبر القيادي في الجبهة الشامية أبو العباس أن “هذه التحركات من قبل تنظيم الدولة هي محاولة لإشغال الثوار عن قتال النظام، والتخفيف عنه في باشكوي”، التي تشهد اشتباكات عنيفة بين فصائل المعارضة المسلحة وقوات النظام ، كما لفت إلى أن الثوار عندما حاولوا اقتحام نبل والزهراء، عمدت قيادة داعش إلى محاولة اقتحام عدة مدن في ريف حلب الشمالي، الأمر الذي أدى إلى إفشال العملية” وفق قوله.

وتتركز الاشتباكات بين داعش وفصائل المعارضة السورية المسلحة بريف حلب الشمالي على محاور “مارع – تلمالد”، و”صوران”، و”حرجلة”، فيما يحاول داعش التقدم في المنطقة بغية السيطرة على مدينة “إعزاز″ الاستراتيجية على الحدود السورية التركية.

رابط مختصر

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

عذراً التعليقات مغلقة

Amer Hijazi