الثلاثاء , أبريل 20 2021

صحتكم في العيد فرحة للجهاز الهضمي

مع أول يوم في عيد الفطر، يبدأ الناس بتبادل الزيارات للتهنئة بمقدمه السعيد ويتخلل ذلك تقديم أنواع مختلفة من الحلويات، ثم تكثر العزائم المليئة بمختلف صنوف الأطعمة التي أغلبها ما يكون عاليًا في محتواه من الدهون والسكريات، وبالتالي يكون ذا سعرات حرارية عالية. إن هذه النوعيات من الأطعمة تعتبر غير متوازنة غذائيًّا، حيث ترتكز في أغلبها على المواد النشوية والسكرية والدهون .

ونحن نستقبل أسعد أيام السنة في حياتنا هناك تغيير مفاجئ للنمط الغذائي بعد شهر رمضان، هذا الانتقال من النظام الغذائي في شهر رمضان، الذي ينخفض فيه المعدل اليومي للوجبات الغذائية وتعتاد المعدة على الصيام وعدم استقبال أي طعام أو شراب طوال النهار، إلى هذا التغيير المفاجئ في توقيت الوجبات ونوعياتها، سوف يربك الجهاز الهضمي ويسبِّب متاعب صحية للكثير من الناس. وأشير إلى أن شكواك من أعراض صحية تنجم عن العبء الكبير الذي قد يتعرض له الجهاز الهضمي من دون تمهيد أو سابق إنذار سوف تكثر، خاصة حالات التلبُّك المعوي وآلام المعدة والأمعاء والانتفاخ والإسهال الحاد. هذا عدا حالات التسمم التي تعودنا على مواجهتها في مثل هذا الموسم، فغالبًا ما يرتفع عدد الحالات المسجلة في أقسام الطوارئ بالمستشفيات في أول أيام العيد

وننصح بعدم الإقبال دفعة واحدة على أصناف الطعام المختلفة من أول النهار لآخره؛ حتى لا يصاب جهازنا الهضمي بـ “التلبك”، بل يجب التدرج في إعادة تنظيم الوجبات حتى تتعود المعدة تدريجيًّا على استقبال الطعام من جديد، وحتى لا نرهق الجهاز الهضمي من أول اليوم إلى آخره دفعة واحدة بعد شهر الصيام، وأن نتعود من جديد على الأكل في الصباح بشرط توفر عنصرين مهمين في هذه الوجبة، وهما أن تكون خفيفة وسهلة الهضم. viagra-generic-name.