السبت , مارس 6 2021

مجلس النواب يسلم مادة مساءلة ترامب إلى مجلس الشيوخ

سلم مجلس النواب الأمريكي مادة مساءلة الرئيس السابق دونالد ترامب إلى مجلس الشيوخ يوم الاثنين، متهما إياه بالتحريض على التمرد الذي أدى إلى أعمال الشغب الدامية في الكابيتول في 6 يناير.

وقام تسعة من الديمقراطيين بمجلس النواب، عينتهم رئيسة المجلس نانسي بيلوسي كمديرين لإجراءات مساءلة ليكونوا مدعين عامين في المحاكمة القادمة، بالمشية المراسمية عبر مبنى الكابيتول إلى الغرفة العليا لتسليم المادة.

وقرأ جيمي راسكين، مدير إجراءات المساءلة الرئيسي، بصوت عال مادة المساءلة الوحيدة ضد ترامب في قاعة مجلس الشيوخ، “لقد عرّض الرئيس ترامب أمن الولايات المتحدة ومؤسساتها الحكومية للخطر الشديد. وهدد سلامة النظام الديمقراطي، وتدخل في الانتقال السلمي للسلطة، وعرّض للخطر فرعا حكوميا متكافئا. وبذلك خان أمانته كرئيس، إلى الضرر الواضح لشعب الولايات المتحدة”.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن جميع أعضاء مجلس الشيوخ البالغ عددهم 100 سيؤدون اليمين كمحلفين يوم الثلاثاء، وسيتم إصدار استدعاء رسمي لترامب لسماع رده، والذي من المقرر أن يكون يوم 2 فبراير.

ومن المقرر أن تبدأ المحاكمة في الأسبوع الذي يبدأ في 8 فبراير.

وقال زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر يوم الأحد إن “الكل يريد أن يضع هذا الفصل المروع في التاريخ الأمريكي وراءنا. لكن كنسه تحت البساط لن يجلب الشفاء”، مضيفا “أعتقد أنها ستكون محاكمة عادلة. لكنها ستتحرك بسرعة نسبية ولن تستغرق الكثير من الوقت لأن لدينا الكثير لنفعله”.

وصوت مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون على مساءلة ترامب بشأن “التحريض على التمرد” في تصويت بأغلبية 232 صوتا مقابل 197 صوتا يوم 13 يناير، مما يجعله أول رئيس يتم مساءلته مرتين.

وسيحتاج ما لا يقل عن 17 جمهوريا إلى الانضمام إلى جميع الديمقراطيين الخمسين لإدانة ترامب بأغلبية الثلثين.

وفي أول محاكمة لعزل ترامب عقدت العام الماضي، واستمرت ثلاثة أسابيع، صوت سيناتور جمهوري واحد فقط وهو ميت رومني لإدانة ترامب بتهمة إساءة استخدام السلطة.