الخميس , أبريل 15 2021

تصفيات مونديال 2022: لاتفيا تفرمل تركيا وهولندا وبلجيكا تحققان انتصارين كاسحين والبرتغال تستعيد نغمة الفوز

فشلت تركيا في تحقيق العلامة الكاملة وتأكيد انطلاقتها القوية بسقوطها في فخ التعادل على ارضها مع لاتفيا المتواضعة، في حين خرج منتخبا بلجيكا وهولندا بانتصارين كاسحين، وعانى منتخبا البرتغال وصربيا بالخروج فائزين امام منتخبين مغمورين.

في اسطنبول وضمن منافسات المجموعة السابعة، اهدرت تركيا فوزا في متناولها بعد ان تقدمت على لاتفيا 2-صفر ثم 3-1 لكنها لم تنجح في الاحتفاظ بتقدمها وربما تدفع ثمن النقطتين المهدرتين في نهاية التصفيات حيث يتأهل صاحب المركز الاول في كل مجموعة الى النهائيات العالمية، في حين يخوض صاحب المركز الثاني الملحق.

ويملك المنتخب التركي 7 نقاط مقابل 6 لكل من هولندا والنروج ومونتينيغرو.

وافتتح كينان كارامان التسجيل لتركيا مستغلا تمريرة متقنة من لاعب وسط ميلان الايطالي هاكان جالهان أوغلو بعد مرور دقيقتين فقط. والهدف هو الخامس دوليا لكارامان.

وعزز المنتخب التركي الذي حقق افضل نتيجة له بحلوله ثالثا في مونديال 2022 في كوريا الجنوبية واليابان بقيادة مدربه الحالي سينول غونيش، تقدمه بكرة على الطاير سددها جالهان اوغلو من 25 مترا استقرا في سقف الشباك اللاتفية (33).

لكن لاتفيا فاجأت اصحاب الارض بتقليص الفارق بواسطة روبرتس سافالنييكس بعدها بدقيقتين.

وظنت تركيا انها حسمت نتيجة المباراة بنسبة كبيرة في مطلع الشوط الثاني عندما احتسب لها الحكم ركلة جزاء اثر اعاقة الظهير ميرت مولدور داخل المنطقة اثر مجهود فردي، فانبرى لها براق يلماظ بنجاح (52).

لكن لاتفيا ردت التحية مقلصة الفارق عبر روبرتس اولدريكيس بعد 6 دقائق، ثم انتزعت التعادل عن طريق ديفيس الكونييكس في الدقيقة 79.

وكانت المباراة الثانية ضمن المجموعة ذاتها، بين جبل طارق وهولندا من طرف واحد هو “البرتقالي” الذي سدد 16 مرة باتجاه مرمى مضيفه لكنه انتظر حتى الدقيقة 42 ليفتتح التسجيل بواسطة ستيفن برغهويس اثر تمريرة من جورجينيو فنيالدوم.

وضربت هولندا بقوة في مطلع الشوط الثاني بتسجيلها اربعة اهداف في مدى 9 دقائق بدأها لوك دي يونغ متابعا كرة من مسافة قريبة اثر تمريرة من برخويس (55)، واضاف ممفيس ديباي الثالث من ركلة حرة مباشرة (61)، وفينالدوم الرابع بعده بدقيقة ثم دونييل مالن (64).

واضاف دوني فان دي بيك الهدف السادس قبل نهاية المباراة بخمس دقائق، قبل ان يختتم ديباي مهرجان الاهداف بعدها بثلاث دقائق.

وفي مباراة ثالثة ضمن هذه المجموعة، عادت النروج بفوز ثمين على مونتينيغرو بهدف سجله الكسندر سورلوث في الدقيقة 35.

وفي المجموعة الاولى، أنقذ مهاجما فولهام الانكليزي ألكسندر ميتروفيتش ويوفنتوس الايطالي كريستيانو رونالدو منتخبي بلاديهما صربيا والبرتغال من فخ مضيفيهما أذربيجان ولوكسمبورغ والفوز 2-1 و3-1 تواليا.

في المباراة الاولى، منح ميتروفيتش التقدم لصربيا مبكرا (16)، لكن أذربيجان أدركت التعادل مطلع الشوط الثاني من ركلة جزاء انبرى لها إمين محمدوف بنجاح (59)، قبل أن يسجل عملاق فولهام هدف الفوز لصربيا في الدقيقة 81.

وعزز ميتروفيتش موقعه في صدارة لائحة هدافي التصفيات برصيد خمسة أهداف، بعد ثنائيته في مرمى ضيفته جمهورية إيرلندا (3-2) في الجولة الاولى، وهدفه في مرمى ضيفته البرتغال (2-2) في الجولة الثانية.

كما عزز ميتروفيتش موقعه في صدارة الهدافين التاريخيين لصربيا برصيد 41 هدفا.

وفي الثانية، قاد رونالدو البرتغال الى قلب الطاولة على لوكسمبورغ محولا تخلفه بهدف لجيرسون رودريغيش (30) الى فوز بثلاثية سجل منها الهدف الثاني في الدقيقة 50.

وهو الهدف الـ103 لرونالدو مع منتخب بلاده وبات على بعد ستة أهداف من الرقم القياسي في عدد الاهداف الدولية الموجود بحوزة النجم الإيراني السابق علي دائي (109).

وأدرك مهاجم ليفربول الانكليزي ديوغو جوتا التعادل (45+2)، وسجل البديل جواو باولينيا الهدف الثالث (80).

وكانت البرتغال الطرف الافضل أغلب فترات المباراة لكنها وجدت صعوبة في اختراق دفاع لوكسمبورغ فلجأ نجومها الى التسديد من بعيد بيد أن الحارس أنطوني موريس فرض نفسه نجما بالتصدي للعديد من الكرات قبل ان يستسلم لرأسية جوتا في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول.

وانتظرت البرتغال الدقيقة 24 لتهديد مرمى لوكسمبورغ بتسديدة قوية لرونالدو من ركلة حرة جانبية مباشرة ابعدها الحارس موريس بقبضتي يديه (24).

وتابع الحارس تألقه بتصديه لتسديدة قوية لريناتو سانشيز من خارج المنطقة (28).

ونجحت لوكسمبورغ في افتتاح التسجيل برأسية لرودريغيش، البرتغالي الاصل والمولود في براغال بضواحي العاصمة لشبونة، اثر تمريرة عرضية لدانيل سيناني أسكنها على يمين الحارس انطوني لوبيش (30).

وابعد الحارس تسديدة قوية لنجم مانشستر سيتي الانكليزي برناردو سيلفا من خارج المنطقة (36).

وتلقت البرتغال ضربة موجعة باصابة نجم أتلتيكو مدريد الاسباني جواو فيليكس فترك مكانه لمهاجم ولفرهامبتون الانكليزي بيدرو نيتو (40).

وأنقذ موريس مرماه مجددا بابعاده تسديدة قوية لسانشيز من خارج المنطقة وحولها الى ركنية كاد مدافع مانشستر سيتي روبن دياس يستغلها لافتتاح التسجيل بضربة رأسية بين يدي الحارس (43).

ونجح جوتا في إدراك التعادل بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر تمريرة عرضية من نيتو أسكنها على يمين الحارس (45+1).

ونجح رونالدو في منح التقدم للبرتغال عندما استغل كرة عرضية لجواو كانسيلو تابعها بيمناه من مسافة قريبة على يسار الحارس (50).

وحرم الحارس موريس الظهير الايسر نونو منديش من تسجيل الهدف الثالث بابعاد تسديدته القوية من داخل المنطقة الى ركنية (53).

وطمأن البديل باولينيا منتخب بلاده بتسجيله الهدف الثالث بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر ركلة ركنية انبرى لها (80).

وعادت بلجيكا، ثالثة النسخة الاخيرة، الى سكة الانتصارات بإكرامها وفادة ضيفتها بيلاروس بثمانية أهداف نظيفة.

وحسمت بلجيكا النتيجة في شوطها الاول بتسجيلها رباعية عبر ميشي باتشواي (14) وهانز فاناكن (17) ولياندرو تروسار (38) وجيريمي دوكو (42)، قبل أن تضيف رباعية في الثاني عبر دينيس برايت (49) وكريستيان بينتيكي (70) وتروسار (76) وفاناكن (89).

وعوضت بلجيكا سقوطها في فخ التعادل امام مضيفتها تشيكيا 2-2 في الجولة الثانية، فرفعت رصيدها الى سبع نقاط بفارق ثلاث نقاط امام شريكتها السابقة تشيكيا التي سقطت أمام مضيفتها ويلز بهدف وحيد سجله مهاجم مانشستر يونايتد الانكليزي دانيال جيمس في الدقيقة 82.

واكمل المنتخبان المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد التشيكي باتريك شيك في الدقيقة 49، والويلزي كونور روبرتس في الدقيقة 82.

ودفع المدرب الاسباني لبلجيكا روبرتو مارتينيس بتشكيلة رديفة حيث ابقى على اغلب العناصر الاساسية على دكة البدلاء ابرزهم هداف إنتر ميلان الايطالي روميلو لوكاكو وصانع ألعاب مانشستر سيتي الانكليزي كيفن دي بروين وجناح نابولي الايطالي دريس مرتنس على مقاعد البدلاء.