السبت , سبتمبر 25 2021

سفارة الصين تدين “تلاعبا سياسيا” في التقرير الأميركي حول مصدر كورونا

اتهمت السفارة الصينية في واشنطن الجمعة، أجهزة الاستخبارات الأميركية بـ”تلاعب سياسي” بعد تقرير اتُهمت فيه بكين بحجب معلومات أساسية حول مصدر جائحة كوفيد.

وقالت السفارة في بيان إن “تقرير أجهزة الاستخبارات الأميركية يكشف أن الولايات المتحدة عازمة على اتباع المسار الخاطئ المتمثل بالتلاعب السياسي”، معتبرة أن “تقرير أجهزة الاستخبارات يستند إلى فرضية أن الصين مذنبة، وهذا فقط لجعل الصين كبش فداء”.

وقدمت الاستخبارات خلال الأسبوع الجاري، هذا التقرير السري إلى الرئيس جو بايدن.

وكان بايدن طلب التقرير من أجهزة الاستخبارات وأمهلها تسعين يوما “لمضاعفة جهودها” من أجل كشف أصل الوباء.

وحسب ملخص للتقرير نشر الجمعة، توصلت الاستخبارات أن “سارس-كوف-2” الاسم العلمي للفيروس، لم يتم تطويره “كسلاح بيولوجي” و”لم يصمم وراثيا (…) على الأرجح”.

لكنهم منقسمون بين فرضية أن تكون أول إصابة نجمت عن اتصال طبيعي بحيوان مصاب أو عن حادث معمل.

وقال الرئيس الأميركي في بيان إن “المعلومات الحاسمة حول أصول الوباء موجودة في الصين. مع ذلك ومنذ البداية عمل المسؤولون الحكوميون في الصين على منع المحققين الدوليين والجهات الفاعلة في مجال الصحة العامة العالمية من الوصول إليها”.