قوات الاحتلال الإسرائيلي تغتال 3 فلسطينيين في سيارة قرب جنين

زعم جيش الاحتلال الإسرائيلي، الأحد، أن قوات تابعة له، قضت على “خلية مسلحة” في منطقة جنين شمالي الضفة الغربية.
وقال الجيش في بيان: “قوات الأمن تقضي قبل قليل على خلية مخربين في منطقة جنين، يتبع لاحقًا” دون مزيد من التفاصيل.

وقال حازم قاسم المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن اغتيال الشهداء لن يمر دون عقاب.

وأضاف في بيان “العدو الصهيوني يرتكب جريمة جديدة باغتياله لثلاثة من أبناء شعبنا الفلسطيني في جنين، في تصعيد لعدوانه وإرهابه المتواصل على شعبنا”.

وقال “الاحتلال لن يفلت من دفع ثمن جرائمه”.

بدورها، ذكرت هيئة البث الإسرائيلية (رسمية) أن “قوة من وحدة اليمام الخاصة التابعة لشرطة حرس الحدود، تمكنت من اغتيال خلية مسلحة قرب جنين”.
ويأتي ذلك، قبل أقل من 24 ساعة على تنفيذ عملية إطلاق نار، وسط مدينة تل أبيب، استشهد فيها منفذ العملية، وقتل رجل أمن إسرائيلي.
ونقل شهود عيان، بأن قوة خاصة للاحتلال كانت تستقل مركبة مدنية، اعترضت مركبة فلسطينية في منطقة “بير الباشا” جنوبي جنين، شمال الضفة الغربية.
وأضاف أن القوة الخاصة أطلقت وابلا كثيفا من النيران تجاه المركبة، وأفادت وسائل إعلام عبرية اغتيال 3 فلسطينيين كانوا داخل المركبة.

إلى ذلك، أعلنت حركة الجهاد الإسلامي أن ثلاثة نشطاء اغتالهم الجيش الإسرائيلي، الأحد، في جنين شمال الضفة الغربية هم من نشطاء الحركة، وتوعدت بالرد لمقتلهم.

وقالت الحركة في بيان إنها “تزف ثلة من الشهداء الأطهار الذين ارتقوا إثر جريمة اغتيال إسرائيلية جبانة في بلدة عرابة جنوب غرب جنين”.

وتوعدت الحركة بأن اغتيال نشطائها الثلاثة “سيشعل مزيداً من الثأر والغضب في وجه العدو وحكومته الإرهابية وأن هذه الجريمة النكراء لن تطفئ جذوة مقاومتنا وردنا لن يكون بعيداً”.

وفي السياق، أكدت “كتيبة جنين” المحسوبة على حركة الجهاد أن عملية اغتيال النشطاء “لن تنال من عزيمة مجاهدينا الأبطال الذين سيثأرون لدماء الشهداء، ويواصلون طريقهم ودربهم في مقارعة العدو”.

عن Amer Hijazi

شاهد أيضاً

استشهاد شاب متأثرا بإصابته في بيت أمر

استشهد، الليلة، شاب اثر اصابته بجروح خطيرة في رأسه ببلدة بيت امر شمال الخليل، جنوب …