غزة: فشل موسم عمرة رمضان

غزة: فشل موسم عمرة رمضان

Amer Hijazi3 مايو 2016آخر تحديث : الثلاثاء 3 مايو 2016 - 12:10 مساءً

أكد عوض أبو مذكور، رئيس جمعية أصحاب شركات الحج والعمرة في غزة، اليوم الثلاثاء، فشل موسم العمرة في شهر رمضان كلياً أمام المعتمرين في قطاع غزة، كما العامين الماضيين.

وأشار أبو مذكور  إلى أن الرد المصري لم يأتِ ” حيث كنا بانتظاره هذا الأسبوع”، مستدركاً “لكن باقي يومين ولم يكن هناك بوادر لفتح معبر رفح، الأمر الذي يؤكد فشل موسم العمرة في رمضان لهذا العام”.

وقال: عادة موسم العمرة في شهر رمضان يلزمنا شهرين أقل شيء لترتيب الحجوزات في الوضع الطبيعي والسليم بمكة المكرمة والمدينة المنورة للفنادق والطيران، لأن هناك ضغط من جميع بلدان العالم لشهر رمضان لأداء مناسك العمرة”.

وأضاف ” وأعطينا مهلة هذا الأسبوع نريد أقل شيء 21 يوم لتجهيز أنفسنا، وعندما تأتي الموافقة سنعلن لمدة أسبوع إعادة تسجيل للمعتمرين المسجلين سابقاً والراغبين الجدد”، مشيراً إلى أنه في حال كان العدد المسجل أكثر من العدد الذي وافقت عليه السلطات المصرية فإنه سيتم عمل قربة تحت رعاية وزارة الأوقاف والشؤون الدينية.

وتابع أبو مذكور: بعدها سنقوم بجمع جوازت السفر ونرسلها لقنصلية المملكة العربية السعودية في القاهرة، ويلزمنا أيضاً تنسيق لفتح المعبر لإرسال هذه الجوازات وعودتها.. وبعدها سنقوم باتصالات لحجز الفنادق والطيران ومن الممكن أن نواجه صعوبة في حجوزات الطيران مع الشركات المصرية، سيتم التواصل مع شركات طيران غير مصرية.. وهذا كله بحاجة للمزيد من الوقت”.

وأوضح أنه مع انتهاء شهر رجب تنتهي عمل التأشيرات بحسب النظام المعتمد من السعودية، ” ونهاية هذا الأسبوع تكون بداية شهر شعبان”، الأمر الذي يزيد تعقيداً وصعوبة علينا.

وفي السياق، نوه رئيس جمعية أصحاب شركات الحج والعمرة إلى عدم وجود بوادر لفتح السلطات المصرية معبر خلال الأيام القادمة، مستشهداً بتصريحات وزارة الداخلية في غزة التي تؤكد ذلك بأنه لا جديد بشأن المعبر.

وذكر أن الفشل هو سيد الموقف للعمرة في رمضان هذا العام، لافتاً إلى الخسائر الجمة التي تكبدتها شركات الحج والعمرة في غزة خصوصاً هذا العام.

وأردف ” مصاريف العمرة في شهر رمضان أعلى من أي شهر آخر، وفي حال كانت هناك حجوزات فعلاً نتعرض لخسائر أكثر عنها من الشهور السابقة” موضحاً أنه ” في حال لم يوجد رؤية واضحة لفتح المعبر وعدم عمل حجوزات في مكة والمدينة لا توجد خسائر”.

بيّن أبو مذكور أن الخسائر التي تتعرض لها هذه الشركات عبارة عن “أجرة المقرات والموظفين وثمن العقود المعمولة مع السعودية”، مبيّناً أن كل عقد يكلف 5000 دولار “حيث تم عمل 25 عقد وهذا يكلف الكثير بالطبع، حد وصفه.

وشدد أبو مذكور على أن هذه المصاريف هالكة ودفعها إجباري، لافتاً إلى أن هناك خسائر أخرى، كالإيرادات غير الموجودة ” وهي خسارة ثانية بدون أي دخل يعود عليها”، كما قال.

وكان وزير الأوقاف والشؤون الدينية، يوسف ادعيس أكد في حديث سابق لـ”دنيا الوطن” أن إغلاق معبر رفح هو الذي يحول دون سفر المعتمرين لمكة ” وإغلاقه بسبب دواعي أمنية”، منوهاً إلى أنه في حال تم فتحه فسيتم سفر المعتمرين بشكل سريع.

وتوقع ادعيس أن يكون هناك حلولاً في هذا الأمر، ” ونتمنى أن تتفهم مصر موقف أهلنا في قطاع غزة، لأنهم ينتظرون على أحر من الجمر أداء فريضة الحج”.

رابط مختصر

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

عذراً التعليقات مغلقة

Amer Hijazi