يوفنتوس يهزم ليون ويودع دوري أبطال أوروبا

ودع فريق يوفنتوس الإيطالي منافسات دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، رغم فوزه على ضيفه ليون الفرنسي 2 / 1، الجمعة، في إياب دور الستة عشر من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وفشل يوفنتوس في تعويض خسارته صفر / 1 ذهابا خارج أرضه، حيث تأهل ليون إلى دور الثمانية مستفيدا من قاعدة الهدف خارج الأرض، بعد نهاية مباراتي الذهاب والإياب بنتيجة 2 / 2 في مجموع المباراتين.

وتقدم ليون في الدقيقة 12 عن طريق الهولندي ممفيس ديباي من ضربة جزاء، قبل أن يسجل البرتغالي كريستيانو رونالدو هدف التعادل بنفس الطريقة في الدقيقة .43

وفي الدقيقة 60 سجل رونالدو الهدف الثاني ليوفنتوس، لكنه لم يكن كافيا ليمنح فريقه بطاقة الصعود للدور المقبل.

بدأت المباراة بضغط من جانب يوفنتوس الذي حاول تسجيل هدف مبكر، ليعوض به نتيجة مباراة الذهاب التي انتهت 1 / صفر للفريق الفرنسي.

على الجانب الآخر لم يتراجع ليون إلى منطقة جزائه من أجل عدم تلقي أهداف في شباكه، بل هاجم خصمه منذ البداية متسلحا بالفوز الذي حققه في مباراة الذهاب وساعيا لإضافة هدف آخر.

وفي الدقيقة 11 تعرض حسام عوار لاعب فريق ليون لعرقلة داخل منطقة جزاء يوفنتوس من الأوروجوياني رودريجو بينتانكور، ليحتسب الحكم ركلة جزاء ترجمها الهولندي ممفيس ديباي بنجاح في شباك البولندي فويتك تشيزني.

وبعد الهدف اندفع يوفنتوس للهجوم بحثا عن تسجيل هدف التعادل في شباك البرتغالي أنطوني لوبيز حارس مرمى ليون.

وفي الدقيقة 19 أضاع البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس، فرصة تسجيل هدف التعادل، حينما تلقى كرة عرضية من البرازيلي أليكس ساندرو، ليوجهها بضربة رأس لكنها جاءت أعلى عارضة مرمى الحارس لوبيز.

وبمرور الوقت تراجع الفريق الفرنسي إلى منطقة جزائه للحفاظ على تقدمه، فيما واصل يوفنتوس ضغطه على خصمه من أجل تسجيل هدف التعادل، لكن محاولات رونالدو وزملائه لم تأت بجديد.

وفي الدقيقة 39 كاد رونالدو أن يسجل هدف التعادل ليوفنتوس، حينما سدد كرة من ضربة حرة خارج منطقة الجزاء، لكن لوبيز تصدى لها ببراعة وأبعد الخطر عن مرمى فريقه.

واحتسب الحكم ركلة جزاء ليوفنتوس في الدقيقة 43، حينما اصطدمت الكرة بيد الهولندي ديباي صاحب الهدف الوحيد لليون داخل منطقة الجزاء، ليترجمها رونالدو بنجاح في المرمى مسجلا هدف التعادل للفريق الإيطالي.

وبعد هدف التعادل لم تشهد أحداث الشوط الأول أي جديد، ليطلق الحكم صافرة نهايته بالتعادل 1 / 1

ومع بداية أحداث الشوط الثاني، بادر يوفنتوس إلى الهجوم بحثا عن تسجيل هدف ثان في شباك ليون، لكن الفريق الفرنسي أحكم إغلاق منطقة جزائه .

وفي الدقيقة 52 توغل ميراليم بيانيتش لاعب يوفنتوس من الجهة اليمنى ليلعب كرة عرضية لزميله رونالدو، لكن لوبيز حارس مرمى ليون أمسك بالكرة قبل وصولها للنجم البرتغالي.

وبعد ذلك بثلاث دقائق حاول الكولومبي خوان كوادرادو لاعب يوفنتوس، أرسل كرة عرضية للمهاجم الأرجنتيني هيجواين، الذي وجهها بضربة رأس أمسك بها لوبيز.

وأثمر ضغط يوفنتوس ومحاولاته المتكررة عن الهدف الثاني في الدقيقة 60، حيث سدد رونالدو كرة قوية من خارج منطقة الجزاء سكنت الزواية اليسرى لمرمى الحارس لوبيز، حيث لم يتمكن من إيقافها.

وبعد الهدف اندفع يوفنتوس للهجوم أكثر من أي فترة أخرى في المباراة، حيث يكفيه تسجيل هدف ثالث من أجل الصعود للدور المقبل، فيما بدا الارتباك واضحا على أداء لاعبي الفريق الفرنسي

وفي الدقيقة 73 سدد الهولندي ديباي كرة من خارج منطقة الجزاء، ليمسك بها تشيزني حارس مرمى يوفنتوس على مرتين.

وبمرور الوقت واصل يوفنتوس ضغطه على ليون، محاولا تسجيل الهدف الثالث الذي يمنحه بطاقة التأهل للدور المقبل، فيما تراجع الفريق الفرنسي إلى منطقة جزاءه.

ورغم التفوق الواضح ليوفنتوس في الاستحواذ بالكرة والضغط على المنافس، إلا أن الفريق الفرنسي لم يترك أي فرصة للفريق الإيطالي من أجل تسجيل هدف ثالث يسمح بتأهل يوفنتوس.

ولم تشهد باقي دقائق الشوط الثاني أي جديد، ليطلق الحكم صافرة نهايته بفوز يوفنتوس 2 / 1 وتأهل ليون للدور المقبل، مستفيدا من قاعدة الهدف خارج الأرض عقب نهاية مباراتي الذهاب والإياب بالتعادل 2 / 2 بمجموع المباراتين.