الخميس , فبراير 25 2021

بطولة إيطاليا: ميلان ينهي عام 2020 متصدراً بفوز في الرمق الأخير

أكد ميلان أحقيته بانهاء العام 2020 في الصدارة بفوز في الرمق الأخير على ضيفه لاتسيو 3-2 الأربعاء في المرحلة الرابعة عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم، ليستعيد المركز الأول من جاره إنتر الذي تصدر لساعات معدودة بفوزه الصعب على مضيفه فيرونا بالنتيجة نفسها.

في المباراة الأولى سجل الكرواتي انتي ريبيتش (10) والتركي هاكان جالهان أوغلو (17 من ركلة جزاء) والفرنسي تيو هيرنانديز (90+2) لميلان، والإسباني لويس ألبرتو (27) وتشيرو ايموبيلي (59) للاتسيو.

وسينهي ميلان عام 2020 في الصدارة بعدما رفع رصيده إلى 34 نقطة مقابل 33 لإنتر، فيما تجمد رصيد لاتسيو عند 21 نقطة في المركز الثامن بفارق نقطة عن فيرونا التاسع.

وأصبح ميلان ثاني فريق في تاريخ البطولات الأوروبية الخمس الكبرى يسجل هدفين على الأقل في أكثر من 15 مباراة متتالية في عام واحد بعد برشلونة الإسباني عام 1948 (18 مباراة).

وانفرد ميلان بكونه الفريق الوحيد في الدوريات الكبرى الذي لم يخسر أي مباراة حتى الساعة، مستفيدا من سقوط يوفنتوس حامل اللقب الثلاثاء اما ضيفه فيورنتنيا بثلاثية نظيفة. وتواصل غياب النجم السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش البالغ من العمر 39 عاما عن الفريق اللومباردي بسبب إصابة تعرض لها في 22 تشرين الثاني الماضي، رغم عودته للتدريب منذ قرابة عشرة ايام.

لم يتأخر ميلان في افتتاح التسجيل بعدما لعب جالهان اوغلو ركلة ركنية على المقاس إلى رأس ريبيتش الذي أكملها في المرمى (10).

وضاعف التركي النتيجة من ركلة جزاء سددها في الزاوية العكسية للحارس الإسباني المخضرم بيبي رينا (17).

واحتسب حكم المباراة ركلة جزاء للاتسيو انبرى لها هداف أوروبا في الموسم الماضي تشيرو إيموبيلي لكن الحارس العملاق جيانلوجي دوناروما تصدى لها ببراعة لتصل إلى ألبرتو الذي أودعها في الشباك (27).

وأدرك الضيوف التعادل بعد كرة بينية من الصربي سيرغي ميلينكوفيتش-سافيتش استقبلها إيموبيلي بتسديدة يسارية “على الطاير” مرت من تحت دوناروما (59).

وخطف هيرنانديز هدف الفوز حين كانت المباراة تلفظ اخر أنفاسها بكرة رأسية اثر ركلة ركنية نفذها جالهان أوغلو (90+2).

وفي المباراة الثانية قاد الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز والسلوفاكي ميلان سكرينيار إنتر للفوز السابع تواليا في البطولة بتسجيلهما هدفي الفريق في الدقيقتين 51 و69 تواليا، فيما جاء هدف فيرونا عن طريق الصربي إيفان إليتش (63).

تأخرت الفرصة الحقيقة الأولى في المباراة حتى الدقيقة 26 حين انفرد ماتيا زاكاني بالحارس السلوفيني سمير هاندانوفيتش لكن الأخير انقذ انتر ببسالة (26) ورد مارتينيز بمحاولة ابطل مفعولها الحارس ماركو سيلفستري (28).

وعلى الرغم من ان صاحب الأرض كان الطرف الأفضل والأكثر سيطرة وتهديدا في الشوط الأول، الا أن الضيوف عرفوا كيفية امتصاص فورتهم واستهلاك طاقتهم قبل قلب الطاولة عليهم في الشوط الثاني بهدف اثر تمريرة عرضية من المغربي اشرف حكيمي استقبلها مارتينيز بتسديدة “على الطاير” ارتطمت بالقائم الأيمن وتحولت إلى الشباك (51).

واصبح المغربي اللاعب الوحيد هذا الموسم الذي يسجل ثلاثة أهداف ويمرر ثلاث كرات حاسمة في موسمه الأول في الدوري الإيطالي.

وعلى عكس مجريات اللقاء، خطف فيرونا هدف التعادل بعد خطأ ساذج مشترك بين هاندانوفيتش ومدافعه سكرينيار بعدما أفلتت الكرة من بين يدي الحارس السلوفيني لتسقط امام زميله السلوفاكي وتمر من بين قدميه وتتحضر امام الشاب البديل إليتش البالغ من العمر 19 عاما، فسددها في المرمى (63).

وأصلح سكرينيار خطأه بتسجيل هدف الانتصار بضربة رأسية من داخل منطقة الجزاء بعد تمريرة عرضية من الكرواتي مارسيلو بروزوفيتش (69).

ولم يحقق فيرونا في مبارياته الـ19 الأخيرة بما فيها مباراة اليوم الفوز ضد إنتر في الدوري (4 تعادلات و15 خسارة)، ويعود آخر انتصار له ضد الـ”نيراتسوري” إلى عام 1992.

وفي بقية المباريات، لم يستفد نابولي من خسارة يوفنتوس لينفرد بالمركز الثالث فسقط متعادلا مع ضيفه تورينو بهدف لهدف ما أرجعه إلى المركز الخامس متأثرا بفوز ساسوولو على مضيفه سمبدوريا وروما على ضيفه كالياري بنتيجة واحدة 3-2، ما وضع السيدة العجوز في المركز السادس.

وتعادل أتالانتا مع مضيفه بولونيا بهدفين لمثلهما، وخسر اودينيزي امام بينيفينتو صفر-2، وسبيتسيا أمام جنوى 1-2.