شهادات اعتقال قاسية لعدد من الأسرى في الضفة

نشرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقريرها، اليوم الخميس، تفاصيل التنكيل الذي تعرض له عدد من الأسرى أثناء اعتقال قوات الاحتلال لهم في مناطق متفرقة من الضفة الغربية، مما أدى إلى التسبب في إصابتهم بإصابات متفاوتة الخطورة.


حيث داهمت قوات الاحتلال منزل الأسير حمزة سليمان ارشيد (30 عام) من مدينة جنين واعتقلته بصحبة أشقائة (خالد، صلاح الدين وعبد القادر)، مستعينة بالكلاب الشرسة المسعورة، التي هاجمت حمزة وقامت بعضه بيده اليسرى وأصابته بجروح بالغة، وبالرغم من صراخ الأسير من شدة الألم، لم يتم علاجه، بل واصل الجنود التنكيل به هو وأشقاؤه داخل الجيبات العسكرية وضربهم بشدة وصولاً إلى معتقل حوارة.


في حين اعتقل الأسير محمد جرادات بتاريخ 03/12/2023، وتعرض  للشبح والضرب الشديد خلال تواجده في معتقل عتصيون حتى فقد الوعي، علماً أن جرادات يعاني من نقص حاد بالدم وبحاجة إلى دواء و فحوصات عاجلة، لكن عيادة المعتقل ترفض عرضه على الطبيب.


وقد تم تحويل الأسير إلى الاعتقال الاداري لمدة 6 أشهر.


أما الاسير أسيد حامد من بلدة سلواد/ رام الله والقابع في سجن عوفر، فقد اعتقل من منزل ذويه بتاريخ 30/10/2023، وتعرض للضرب المبرح من قبل الجنود، وما زالت آثار الكدمات على يديه و قدميه حتى يومنا هذا، كما أصيب بالتهاب شديد في اصبع قدمه اليمنى، وطلب العلاج أكثر من مرة، إلا أن طلبه قوبل بالرفض من قبل إدارة السجن.


تم تحويل حامد الى السجن الإداري، وقد صدر قرار تمديد جديد لمدة 6 أشهر أخرى بحقه مؤخراً.

عن Amer Hijazi

شاهد أيضاً

استشهاد شاب وإصابة آخرين برصاص قوات الاحتلال في أريحا

أعلن مدير مستشفى أريحا الحكومي، اليوم الثلاثاء، عن استشهاد الشاب شادي عيسى جلايطة (44 عاما)، …