مقبول يعلن تشكيل لجنة للتحاور الجاد مع حماس

الثلاثاء 2 سبتمبر 2014
أخر تحديث : الثلاثاء 2 سبتمبر 2014 - 8:15 صباحًا
مقبول يعلن تشكيل لجنة للتحاور الجاد مع حماس

قال أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح أمين مقبول، أن انعقاد المؤتمر الرابع لإقليم حركة فتح في رام الله والبيرة أتى في إطار الاستحقاق الديمقراطي للانتخابات الداخلية، والتحضيرات لمؤتمر الحركة العام السابع “.

وأشار مقبول في حديث مع إذاعة موطني اليوم إلى أن انعقاد المؤتمر الرابع الآن في رام الله، بداية لانطلاق عقد المؤتمرات في مختلف الأقاليم  لفرز مندوبين وأعضاء لجان أقاليم للمشاركة في المؤتمر العام السابع للحركة ، مؤكداً أن قيادة الحركة قررت أن يكون أعضاء المؤتمر العام السابع منتخبون، لافتاً إلى إمكانية انعقاد المؤتمر السابع خلال الشهر الجاري ، موضحاً ضرورة عمل التجهيزات والاستعدادات المسبقة، وانتظار الانتهاء من الانتخابات في المكاتب الحركية والأقاليم، معرباً عن أمله بتكثيف النشاط لإنهاء عقد المؤتمرات في بقية الأقاليم، حتى يتمكن الممثلين من حضور المؤتمر العام السابع الذي كان من المفترض عقده في الشهر الماضي وأجل بسبب العدوان على غزة.

وحذر أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح من تواصل اعتداءات وتجاوزات حركة حماس وفرضها الاقامات الجبرية وإطلاق النار على أقدام أعضاء حركة فتح رغم مراجعتها لوضع حد لممارساتها، وقال :”  أعلنا عن تجاوزات حماس ليقف الجميع عند مسؤولياته، ولتجنب تعطيل عمل حكومة الوفاق الوطني في ظل إعادة إعمار غزة.، بعد أن خلقت ممارساتها العدوانية غضباً شديداً لدى  القيادة واللجنة المركزية”، مؤكداً أن حماس لم تتجاوب مع التحذيرات والمراجعات قبل الإعلان عن تجاوزاتها، ولم تتخذ أي اجراء لوضع حدٍ لها  .

في سياق متصل قررت اللجنة المركزية لحركة “فتح” خلال اجتماع لها الاثنين برئاسة الرئيس محمود عباس في مدينة رام الله، تشكيل لجنة تضم خمسة من أعضائها لإجراء حوار مع حركة حماس يستهدف بحث “مصير حكومة الوفاق”، بحسب ما أعلن قيادي في الحركة.

وقال أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح أمين مقبول لوكالات محلية إن اجتماع المركزية استهدف الاطلاع على توصيات اللجنة المنبثقة عنها بعد وضعها توصيات وتصورات فيما يتعلق بموضوع الوحدة الوطنية والمصالحة من جهة والمسار السياسي من جهة أخرى.

وذكر مقبول أن اللجنة المركزية قررت تشكيل لجنة تضم خمسة من أعضائها لـ “إدارة حوار جدي وحاسم وحازم مع حماس حول كل القضايا التي أثيرت في الآونة الأخيرة وحسم مصير ملف الوحدة الوطنية وحكومة الوفاق الوطني”.

واعتبر مقبول أن “هناك تحديات تواجه ملف المصالحة أبرزها أن حكومة الوفاق لم يسمح لها حتى الآن بأخذ دورها في قطاع غزة، ووكلاء حماس في غزة يتصرفون كحكومة ظل ولا يتصلون بالوزراء لاطلاعهم على سير عمل الوزارات “.

وأضاف “كما أن هناك ممارسات وتجاوزات من قبل حماس في غزة بالاعتداء على كوادر وأعضاء حركة فتح إلى جانب مصادرة كل المساعدات والمعونات التي تأتي للجهات الدولية وتتصرف فيها حماس لوحدها” كما قال.

وفي شأن المسار السياسي، قال مقبول إن اللجنة المركزية بحثت توصيات للخطوات الفلسطينية القادمة بما في ذلك بدائل استمرار فشل المسار السياسي عبر خطة للذهاب للأمم المتحدة واستصدار قرار من مجلس الأمن الدولي يعترف بالدولة الفلسطينية.

وأوضح قيادي فتح أن اللجان المنبثقة عن اللجنة المركزية تواصل عملها لوضع البدائل والتصورات حول كافة القضايا الأساسية المطروحة لاتخاذ قرارات حاسمة سواء فيما يتعلق بملف المصالحة الداخلية أو المسار السياسي المتعثر.

كلمات دليلية
رابط مختصر