الثلاثاء , أكتوبر 26 2021

بإمكان بايدن تغيير مسار الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني

بقلم: البروفيسور ألون بن مئير

يتطلب الأمر قيادة أمريكية جريئة لإحداث تغيير في الخطاب الإسرائيلي – الفلسطيني ، وقد يكون بايدن ‏الرئيس المناسب في الوقت المناسب الذي يخدم في نهاية المطاف الإسرائيليين بقدر ما يخدم الفلسطينيين إن ‏لم يكن أكثر‎.‎

تصحيح الخطأ
‏ جاءت القمة بين الرئيس بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي بينيت في وقت شهد تعقيدات سياسية هائلة وعدم ‏يقين شغل كلا الزعيمين. وعلى الرغم من الاضطرابات ، يبدو أنهما اتفقا على بعض القضايا المهمة في ‏جوهرها: وقف بناء وحدات سكنية جديدة وطرد الفلسطينيين من منازلهم في الضفة الغربية ، والحفاظ على ‏الوضع الراهن والتعاون في معالجة البرنامج النووي الإيراني. لم يسع أي منهما إلى الخوض في الصراع ‏الإسرائيلي – الفلسطيني الذي يريد بينيت إدارته فقط ولا يريد بايدن الانغماس فيه بغض النظر عن التداعيات ‏الخطيرة على المدى المتوسط والطويل لعدم القيام بأي شيء‎.‎

‎ ‎بدلاً من ذلك ، أراد كلا الزعيمين التركيز على إقامة علاقة شخصية وإظهار القوة الثابتة للصداقة الأمريكية ‏‏-الإسرائيلية مع الاتفاق على التشاور بشكل كامل في التعامل مع التهديد النووي الإيراني. بشكل عام ، كان ‏كلاهما سعيدًا بنتيجة الإجتماع من خلال تحقيق ما شرعا في تحقيقه مبدئيًا‎.‎

‎ ‎كان من السابق لأوانه بالتأكيد أن يناقش بينيت وبايدن مفاوضات سلام إسرائيلية- فلسطينية جديدة. ومع ذلك ‏، فإن حقيقة أنهما لم يضعا مسارا ً يمكن أن يؤدي على الأقل إلى مثل هذا الإحتمال أمر مزعج للغاية. سيؤدي ‏هذا إلى مزيد من التآكل بشكل خطير للظروف على الأرض ويقوي موقف المتطرفين على كلا الجانبين ‏ويجعل احتمال حل الدولتين أكثر صعوبة وتكلفة من أي وقت مضى‎.‎

‎ ‎كانت حقيقة أن الحكومة الإئتلافية الإسرائيلية وافقت منذ البداية على عدم معالجة الصراع مع الفلسطينيين ‏اتفاقية غريبة تتعارض تمامًا مع الحاجة التي لا مفر منها لإيجاد حل سلمي للصراع. وكان إغفال الرئيس ‏بايدن الإستراتيجي بعدم الإعلان علنًا عن دعمه التقليدي لدولتين خلال مؤتمره الصحفي مع بينيت مزعجًا ‏للغاية لكبار المسؤولين الفلسطينيين الذين تحدثت معهم. واقترن ذلك بتصريح بينيت لصحيفة نيويورك تايمز ‏قبل يومين فقط من اجتماعه مع بايدن بأنه يعارض إقامة دولة فلسطينية. وعزز تصريحه اعتقاد الفلسطينيين ‏بأن إسرائيل لن تسمح بإقامة دولة فلسطينية ، وهم يسعون وراء إدارة بايدن لتغيير مسار الصراع‎.‎

و‎ ‎بالنظر إلى أن بايدن يدعم بقوة حل الدولتين ، يمكنه اتخاذ عدة إجراءات أحادية الجانب لإبلاغ الإسرائيليين ‏والفلسطينيين بموقف إدارته. من المؤكد أن مثل هذه الإجراءات سوف يرحب بها الفلسطينيون وتثير غضب ‏الإسرائيليين – ولأولئك الذين يجادلون بأن هذا ليس الوقت المناسب للقيام بذلك ، أقول متى هو الوقت ‏المناسب ؟ فبعد 73 عامًا سيكون هذا وقتًا جيدًا كأي وقت‎.‎
‎ ‎ومع ذلك ، فإن الأمر يتطلب قيادة أمريكية جريئة لإحداث تغيير ، وقد يكون بايدن الرئيس المناسب في ‏الوقت المناسب الذي سيخدم الإسرائيليين في نهاية المطاف بقدر ما يخدم الفلسطينيين إن لم يكن أكثر. هناك ‏خطوات محددة يمكن أن يتخذها بايدن من شأنها أن تساعد في إرساء الأساس لمفاوضات سلام موضوعية في ‏المستقبل يمكن أن تؤدي إلى حل للصراع‎.‎
إعادة فتح بعثة منظمة التحرير الفلسطينية في العاصمة واشنطن ‏
ينبغي على الرئيس بايدن السماح للسلطة الفلسطينية بإعادة فتح بعثتها في العاصمة. وهذا من شأنه أن يفتح ‏على الفور قناة اتصال تعتبر أساسية لتطوير الحوار بين الولايات المتحدة والسلطة الفلسطينية وسيرسل ‏هذا أيضا إشارة واضحة للفلسطينيين بأن الإدارة الجديدة حريصة حقا على طي الصفحة وبدء حوار جديد ‏دون تحيّز. ‏

إعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس
‏ إن إعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس ، ولا سيما إعادة إنشائها في القدس الشرقية ، سيكون بمثابة ‏نقطة اتصال للفلسطينيين ، كما سيرسل رسالة إلى السلطة الفلسطينية مفادها أن مستقبل القدس لم يتم ‏تسويته بعد ، وهو ما يتوافق مع رؤية ترامب ضمن خطة السلام من أجل الازدهار التي تركت الحدود ‏النهائية للقدس ليتم تحديدها بالاتفاق بين الجانبين. وسيسمح فتح القنصلية للفلسطينيين بأن يكونوا على ‏اتصال أكثر انتظامًا مع الولايات المتحدة وفتح منتدى لتبادل وجهات النظر ، لكنه سيعيد أيضًا ثقة ‏الفلسطينيين في الولايات المتحدة في عهد بايدن ويسمح له بلعب دور أكثر بناءً. ‏

استئناف المساعدات المالية
‏ كان من الضروري أن تعيد إدارة بايدن المساعدات المالية للفلسطينيين التي كان ترامب قد علقها. ‏وبالنظر إلى إساءة استخدام المساعدة في الماضي ، ينبغي أن يكون لها إرشادات واضحة حول استخدامها ‏مع مراقبة من مراقب أمريكي لضمان إنفاق الأموال على البرامج والمشاريع المخصصة لها. لن تساعد ‏المساعدة المالية المستمرة السلطة الفلسطينية على معالجة النقص المالي الحاد فحسب ، بل ستسمح لها ‏بالاستثمار في بعض المشاريع التنموية التي يمكن أن توفر فرص عمل خاصة للشباب الذين أكثر من ‏‏30٪ منهم عاطلون عن العمل. ‏

حظر ضم الأراضي والتوسع الإستيطاني
‏ ينبغي على بايدن أن يوضح لبينيت أنه يجب على إسرائيل ألا تضم أي أراضٍ فلسطينية وأن تجمد مؤقتًا ‏توسيع المستوطنات. بالإضافة إلى ذلك ، ينبغي عليه الإصرار على عدم إضفاء الشرعية على ‏المستوطنات غير المصرح بها والإامتناع عن طرد أي فلسطيني ، وخاصة من القدس الشرقية. هذه ‏مجتمعة ، فإن التزام الإسرائيليين بهذه المتطلبات سيساعد في تعزيز جو هادئ وهو أمر حاسم لعملية ‏المصالحة التي تشمل فعاليّات التواصل بين الحكومات والشعب لتعزيز الثقة والطمأنينة في مجيء مستقبل ‏أفضل للفلسطينيين. ‏
انتخابات برلمانية ورئاسية جديدة
‏ بالنظر إلى أنه لم يتم إجراء انتخابات من قبل الفلسطينيين منذ أكثر من 15 عامًا ، ينبغي على بايدن ‏مطالبة السلطة الفلسطينية بتحديد موعد ثابت وصلد كالحديد لإجراء الإنتخابات العامة. وينبغي مراقبة ‏الإنتخابات من قبل ممثلي الأمم المتحدة للتأكد من أنها حرة ونزيهة ، ويجب على جميع أولئك الذين ‏يسعون إلى مناصب عليا أن يلتزموا بقبول نتيجة الإنتخابات. الفلسطينيون في حاجة ماسة إلى قيادة جديدة ‏غير ملوثة بالفساد وغير متشبثين بمواقف متشددة سابقة لم تترك مجالًا للتسويات. ‏

مطالبة الفلسطينيين المعاملة بالمثل
في مقابل هذه الإجراءات التي تفيد الفلسطينيين بشكل كبير ، ينبغي على بايدن أن يطلب من الفلسطينيين ‏اتخاذ خطوات عديدة لإظهار التزامهم بالحل السلمي. ويشمل ذلك إنهاء أي وجميع أشكال التحريض ضد ‏إسرائيل ، والتعاون الكامل مع إسرائيل في جميع الأمور الأمنية وعدم توفير أي حماية لأي متطرف ‏فلسطيني عنيف. ‏

من المفهوم أن بايدن منشغل بالوباء المستشري ، والتهديد النووي الإيراني الذي يلوح في الأفق ، ‏والمواجهات اليومية مع الجمهوريين حول تغيّر المناخ وحقوق التصويت والبرامج الاجتماعية الشاملة ، ‏على سبيل المثال لا الحصر. ومع ذلك ، يمكنه اتخاذ الإجراءات المتواضعة المذكورة أعلاه لتغيير مسار ‏الصراع بشكل جذري من أجل إنهاء تدريجي لأطول نزاع في العصر الحديث.‏

‏ وبصفته الرئيس الأكثر خبرة ، يتفهم بايدن مخاطر الصراع الطويل والممتد. لقد قدمت له الحرب في ‏أفغانستان مثالًا صارخًا ومؤلمًا حول مدى الخطأ الذي يمكن أن يحدث ، ومع ذلك كان لا يزال محقًا ‏وشجاعًا لإنهائه في النهاية. بايدن محق في عدم الضغط من أجل استئناف محادثات السلام الإسرائيلية- ‏الفلسطينية ، لكن يمكنه إظهار نفس الشجاعة والقيادة لتغيير مسار الصراع الذي سيؤدي في النهاية إلى ‏التعايش السلمي.‏