وكالة الأنباء الفرنسية تؤكد تعرض مكتبها في غزة لأضرار جسيمة بسبب ضربة إسرائيلية

أكدت وكالة الأنباء الفرنسية  أن مكتبها في غزة تعرض لأضرار جسيمة بسبب ضربة إسرائيلة، لكنها أعلنت أن أي من فريقها لم يصب بأذى لأن الطاقم الإعلامي لم يكن موجودا في المكتب. يأتي ذلك بعد يومين فقط من إعلان  منظمة “مراسلون بلا حدود” غير الحكومية أنها رفعت دعوى أمام  المحكمة الجنائية الدولية بشأن ارتكاب “جرائم حرب” بحق صحافيين  خلال الحرب بين حركة حماس وإسرائيل.

مع تزايد المخاوف حول سلامة الصحافيين في غزة، كشفت وكالة الأنباء الفرنسية الجمعة أن ضربة إسرائيلية ألحقت أضرارا جسيمة بمكتبها في القطاع المحاصر. وأكد الجيش الإسرائيلي أنه نفذ ضربة “قرب” مكتب الوكالة، نافيا أن يكون استهدف المبنى “بأي شكل من الأشكال”. ولم يصب أي من أفراد الفريق الإعلامي للوكالة بأذى نظرا لأنهم كانوا خارج المكتب. 

وتقول وكالة الأنباء الفرنسية إنها الوكالة الدولية الوحيدة التي تبث بشكل مباشر من مدينة غزة بلا توقف.

وقال متعاون مع الوكالة تفقد المكان إن قذيفة متفجرة يبدو أنها اخترقت غرفة الموظف التقني في مكتب غزة، من الشرق إلى الغرب، في الطبقة الأخيرة من المبنى المؤلف من 11 طبقة، ما دمر جدارا في الغرفة وأوقع أضرارا بالغة في غرفتين مجاورتين.

كما تسبب عصف الانفجار بتضرر أبواب غرف أخرى في الطابق وأصاب خزانات مياه على سطح المبنى.

وردا على سؤال وجهته الوكالة، قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن أجهزته “تحققت من المعلومة مرات عدة”، وإن الجيش “لم ينفذ ضربة على هذا المبنى”.

وذكرت متحدثة باسم الجيش أنه “وفقا لما في حوزتنا من معلومات حاليا، يبدو أنه كانت هناك غارة للجيش الإسرائيلي قرب المبنى للقضاء على تهديد وشيك”.

وتابعت المتحدثة “من المهم جدا التأكيد أن المبنى لم يستهدف بأي شكل من الأشكال من الجيش الإسرائيلي، وليس لدينا أي مؤشر على أنه تم تفويت هدف في هذه الغارة”، مضيفة “كانت هناك غارة للجيش الإسرائيلي في مكان قريب قد تكون تسببت في الحطام”، دون الخوض في تفاصيل.

وحسب حصيلة لمنظمة “مراسلون بلا حدود”، قتل 34 صحافيا منذ بدء الحرب بين إسرائيل وحماس، بينهم 12 على الأقل قتلوا أثناء أداء مهامهم (عشرة في غزة وواحد في إسرائيل وواحد في لبنان).

وأعلن قال الجيش الإسرائيلي الأسبوع الماضي أنه لا يستطيع ضمان حماية الصحفيين الذين يغطون الأحداث. 

وقال في رسالة وجهها إلى وكالة الأنباء الفرنسية ووكالة رويترز “في ظل هذه الظروف، لا يمكننا ضمان سلامة موظفيكم، ونحثكم بشدة على اتخاذ جميع التدابير اللازمة لسلامتهم”.

إدانات للضربة

ودان رئيس مجلس إدارة وكالة الأنباء الفرنسية فابريس فريس “قصف المكتب الذي يعرف الجميع مكانه الجغرافي”، معتبرا أن “تداعيات هذه الضربة كان يمكن أن تكون كارثية لو لم يكن فريق الوكالة قد أُجلي من المدينة”.

وأظهر بث مباشر من كاميرا الوكالة المتواصل 24 ساعة من مدينة غزة، أن الضربة وقعت الخميس بضع دقائق قبل الظهر بالتوقيت المحلي (10,00 ت غ).

وأظهرت صور التقطت الجمعة للواجهة الخارجية للمبنى الذي يضم في الطبقتين الأخيرتين منه مكاتب الوكالة في غرب حي الرمال في مدينة غزة القريب من المرفأ، فجوة كبيرة على مستوى المكتب.

ولم يكن أحد من فريق الوكالة المؤلف من ثمانية أشخاص في غزة موجودا في المكتب لحظة وقوع القصف.

وانتقل صحافيو وكالة الأنباء الفرنسية من مدينة غزة إلى جنوب القطاع في 13 تشرين الأول/أكتوبر بعد تحذير إسرائيلي للمدنيين بإخلاء منطقة الشمال التي تنفذ فيها إسرائيل عمليات عسكرية واسعة وتعتبرها مركز عمليات حركة حماس.

ولدى سؤاله الجمعة خلال مؤتمر صحافي في تل أبيب عن الهجوم، شدد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن على وجوب حماية الصحافيين الذين يتولون تغطية الحرب في غزة.

كذلك شدد على وجوب أن تولي إسرائيل “أكبر اعتبار لحماية المدنيين، وهذا الأمر يشمل بالطبع الصحافيين”.

وأضاف أن الصحافيين يؤدون “عملا استثنائيا في أخطر الظروف” لنقل ما يجري للعالم.

ودانت لجنة حماية الصحافيين الواقعة، داعية السلطات إلى نشر معلومات بشأن ما وصفته بأنه “هجوم”.

وشددت جودي جينسبرغ رئيسة اللجنة التي تتخذ نيويورك مقرا على “وجوب احترام وحماية الصحافيين ومكاتب وسائل الإعلام”.

بدوره شدد الاتحاد الدولي للصحافيين الجمعة في منشور على منصة إكس على أن “استهداف وسائل الإعلام هو جريمة حرب”. وتابع الاتحاد “ندين الهجوم وندعو إلى تحقيق فوري”. .

وفي أيار/مايو 2021، خلال الحرب السابقة بين حركة حماس وإسرائيل، قصف الجيش الإسرائيلي برجا من 13 طبقة كان يضم مكاتب قناة الجزيرة القطرية ووكالة أنباء “أسوشيتد برس” الأمريكية. وقالت إسرائيل وقتذاك إنها كانت تتوفر على معلومات استخبارية جعلت قصف المبنى “أمرا مشروعا”.

وشنت حركة حماس في السابع من تشرين الأول/أكتوبر هجوما غير مسبوق في تاريخ إسرائيل تسبب بمقتل قرابة 1400 شخص معظمهم مدنيون قضوا في اليوم الأول للهجوم، وفق السلطات الإسرائيلية.

وترد إسرائيل مذاك بقصف مدمر على قطاع غزة حيث قتل 9227 شخصا معظمهم مدنيون، وفق وزارة الصحة التابعة لحركة حماس.

والتغطية الإعلامية من قطاع غزة صعبة جدا، بسبب خطر التنقل على الأرض وانقطاعات في الاتصالات والإنترنت.

عن Amer Hijazi

شاهد أيضاً

 التراث العالمي تعتمد 3 قرارات بشأن المواقع الفلسطينية على قائمة اليونسكو للتراث العالمي

 اعتمدت لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة”اليونسكو”، اليوم الثلاثاء، في دورتها …