واشنطن تحذر “إسرائيل” من مغبة اقتحام رفح وخلق كارثة إنسانية

حذرت وزارة الخارجية الأميركية إسرائيل، من خطر حدوث “كارثة” إذا ما شنّت هجوما عسكريا على مدينة رفح، في جنوب قطاع غزة، من دون التخطيط له كما ينبغي.

وقال نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، فيدانت باتيل، في رده على أسئلة الصحفيين بشأن تصريح رئيس وزراء إسرائيل، بنيامين نتنياهو، أنه أمر الجيش “بالاستعداد للعمل” في رفح حيث تم تكثيف الضربات الجوية،  إنّ واشنطن “لم ترَ بعد أي دليل على تخطيط جاد لعملية كهذه”.

وقال باتيل في رده على سؤال وجهته “القدس” دوت كوم، بشأن القيمة العسكرية الإستراتيجية لدخول رفح التي يكتظ داخلها أكثر من 1.4  مواطن فلسطيني معظمهم نزحوا من القصف الإسرائيلي المستمر، قال باتيل أنه في الوقت الذي يشعر فيه أنه ليس مؤهلا للحديث عن الإستراتيجية العسكرية، إلا أن “تنفيذ عملية مماثلة الآن، من دون تخطيط وبقليل من التفكير في منطقة نزح إليها مليون شخص، سيكون كارثة”.

وشدد نائب المتحدث على أن الولايات المتحدة “لن تدعم” عملية عسكرية واسعة النطاق لما تنطوي عليه من خطر وقوع خسائر كبيرة في صفوف المدنيين، مذكرا أن معبر رفح هو شريان حيوي لإدخال المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة.

ولفت المتحدث إلى أن وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، الذي اختتم الخميس جولة شرق أوسطية سعى خلالها للدفع قدما بالجهود المبذولة لإرساء هدنة بين إسرائيل وحركة حماس، أبلغ هذا التحذير شخصيا إلى نتنياهو خلال اجتماعهما، الأربعاء.

وكان بلينكن دعا علنا نتانياهو إلى إيلاء “الأولوية” للمدنيين في أي عملية يحضر لشنها الجيش الإسرائيلي في رفح.

والأربعاء، أعلن نتنياهو أنه أمر الجيش “بالتحضير” لهجوم على مدينة رفح الواقعة على الحدود مع مصر، حيث يعيش أكثر من 1.4 مليون نازح فلسطيني وسط ظروف إنسانية ومعيشية يائسة، بحسب الأمم المتحدة.

عن Amer Hijazi

شاهد أيضاً

غانتس يبدأ اليوم زيارة لواشنطن ونتنياهو متفاجئ ويتملكه الغضب

يبدأ -اليوم الاثنين- العضو في حكومة الحرب الإسرائيلية بيني غانتس زيارة لواشنطن للاجتماع مع مسؤولين …