إدارة بايدن تستبعد نجاح إسرائيل في هزيمة “حماس”

كشف كيرت كامبل نائب وزير الخارجية الأميركي أن إدارة الرئيس جو بايدن لا ترى أن إسرائيل ستحقق “نصرا كاملا” على حركة حماس في قطاع غزة.

وخلال قمة لشباب حلف شمال الأطلسي (ناتو) في ميامي، قال كامبل “في بعض النواحي، نجد صعوبة في تحديد ماهية نظرية النصر. وفي بعض الأحيان عندما نستمع عن كثب إلى القادة الإسرائيليين، فإنهم يتحدثون في الغالب عن فكرة نصر كاسح في ساحة المعركة، نصر كامل”.

واستدرك: “لا أعتقد أننا نرى أن هذا محتمل أو ممكن. إن هذا يشبه إلى حد بعيد المواقف التي وجدنا أنفسنا فيها بعد أحداث 11 سبتمبر، حيث يستمر التمرد بعد نقل السكان المدنيين والكثير من أعمال العنف”.

ماهية النصر

ونقلت شبكة “سي إن إن” الأميركية عن نائب وزير الخارجية الأميركي قوله “نتصارع مع إسرائيل بشأن ماهية النصر في غزة. لا نعتقد أن النصر الكامل الذي تسعى إسرائيل لتحقيقه محتمل أو ممكن”.

ويعتبر هذا التعليق أول اعتراف فعلي أميركي بأن الإستراتيجية العسكرية الإسرائيلية الحالية لن تحقق النتيجة التي تهدف إليها.

وتأتي تصريحات كامبل في الوقت الذي تحذر فيه واشنطن إسرائيل من المضي قدما في هجوم عسكري كبير على رفح، المدينة الواقعة في أقصى جنوب قطاع غزة، حيث يحتمي أكثر من مليون شخص نزحوا من شمال القطاع بسبب الهجمات الإسرائيلية.

وقال كامبل “أعتقد أننا نرى أنه يجب أن يكون هناك المزيد فيما يتعلق بحل سياسي، والأمر المختلف عن الماضي بهذا المعنى هو أن العديد من الدول تريد التحرك نحو حل سياسي تحظى فيه حقوق الفلسطينيين باحترام أكبر”. وأضاف “لا أعتقد أن الأمر كان أكثر صعوبة مما هو عليه الآن”.

حماس باقية

وفي ذات السياق نقلت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” الإسرائيلية عن مسؤول أميركي قوله إن عملية تهميش حماس ستستغرق سنوات.

وقال المسؤول الأميركي إن حماس ستبقى في غزة بشكل ما بعد انتهاء الحرب وإن هدف واشنطن هو الحد من قدرة الحركة على تنفيذ هجوم مماثل لعملية السابع من أكتوبر.

يشار إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تعهد مرارا بتحقيق “نصر كامل” على حماس بعد أن شنت عملية طوفان الأقصى ضد القواعد والمستوطنات الإسرائيلية، التي قتلت 1200 من العسكريين والمستوطنين، وأسرت 250 آخرين، وفق أرقام إسرائيلية.

وعلى إثر ذلك، تشن إسرائيل عدوانا متواصلا على قطاع غزة، أدى حتى الحين لاستشهاد أكثر من 35 ألف فلسطيني معظمهم من النساء والأطفال.

وقد دمر العدوان الإسرائيلي البنى التحتية والمرافق الصحية والتعليمية والخدمية في قطاع غزة، وأدى لتشريد وتجويع السكان

عن Amer Hijazi

شاهد أيضاً

مع دخول العدوان يومه الـ232: الاحتلال يكثف غاراته على قطاع غزة مخلّفا شهداء وجرحى

استشهد عدد من المواطنين، وأصيب آخرون بجروح مختلفة، جراء قصف الاحتلال المتواصل على قطاع غزة، …