تحركات متسارعة بشأن صفقة تبادل الأسرى بين حماس وإسرائيل

نقل موقع أكسيوس الأميركي عن مسؤول إسرائيلي أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الأميركي جو بايدن، أجريا محادثة هاتفية ركزت على مفاوضات الأسرى، والعملية العسكرية المحتملة برفح، في حين قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إنه تم تلقي رد حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وإن هناك بعض القضايا الصعبة للغاية التي يتعين حلها.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية إن نتنياهو غادر اجتماع مجلس الوزراء الإسرائيلي لإجراء المحادثة الهاتفية مع بايدن، التي استمرت 40 دقيقة.

وقال البيت الأبيض في بيان إن بايدن كرّر موقفه خلال المحادثة أن شن إسرائيل عمليّة في مدينة رفح يجب ألّا تتمّ من دون خطّة موثوقة وقابلة للتنفيذ تضمن أمن المدنيّين.

كما أكد بايدن التزامه ببذل جهده لدعم إطلاق سراح جميع الرهائن في أقرب وقت ممكن.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن اجتماع مجلس الوزراء الإسرائيلي الذي نظر في مقترح اتفاق صفقة تبادل الأسرى انتهى. كما تم بحث المقترح في اجتماع لمجلس الحرب.

يأتي ذلك في وقت قال بلينكن إن العمل مستمر مع قطر ومصر وإسرائيل للتوصل إلى اتفاق نهائي بشأن الأسرى، وأن هذا ممكن الآن.

وأضاف الوزير الأميركي أن مقترحا توصلت إليه كل من الولايات المتحدة، وقطر ومصر وإسرائيل طُرح على حماس، وتلقينا ردا منها قبل أسبوع، وهو الرد الذي يضم مقترحات ليس لها فرصة للنجاح، لكنه يوفر في الوقت نفسه إمكانية العمل في اتجاه اتفاق.

وأكد أن العمل جارٍ على ذلك مع مصر وقطر وإسرائيل بهدف التوصل إلى اتفاق نهائي، مشددا على أن ذلك ممكن، لكن لا تزال هناك قضايا صعبة جدا يتعين علينا حلها.

اجتماع نتنياهو وبيرنز

من جهتها قالت القناة 13 الإسرائيلية إن نتنياهو عقد اجتماعا ضيقا مع مدير الاستخبارات الأميركية “سي آي إيه” ويليام بيرنز شارك فيه مدير المخابرات الإسرائيلية (الموساد) ديفيد برنيع.

وحسب القناة 12 الإسرائيلية، فإن بيرنز -الذي وصل لتل أبيب بزيارة لم يُعلن عنها سابقا- أبلغ نتنياهو أن قطر تطلب إدخال مزيد من المساعدات إلى غزة لدفع صفقة الاسرى قدما.

وأضافت القناة أن نتنياهو رفض مناقشة الطلب إلى أن تحصل إسرائيل على إثبات لوصول الأدوية إلى الأسرى.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلية أن نتنياهو طالب خلال لقائه بيرنز بمعرفة ما إذا كانت الأدوية قد وصلت إلى الأسرى، ضمن الاتفاق الذي ضمنته قطر والولايات المتحدة.

ونقلت الهيئة عن نتنياهو قوله لبيرنز إن حماس ينبغي لها أن تتخلى عما وصفها بمطالبها غير الواقعية، وإلا فإنه من المستحيل المضي قدما، وفق تعبيره.

والثلاثاء الماضي، شارك بيرنز، باللقاء الرباعي في القاهرة، بمشاركة رئيس الموساد ورئيس المخابرات المصرية اللواء عباس كامل ورئيس الوزراء القطري وزير الخارجية محمد بن عبد الرحمن آل ثاني.

على صعيد متصل، نقلت شبكة “سي إن إن” الأميركية عن مصدر مطلع قوله إن قطر ما زالت تنتظر رد حركة حماس على موقف إسرائيل الذي قدمته في وقت سابق هذا الأسبوع، بعد اجتماع القاهرة بشأن صفقة تبادل الأسرى.

وقالت الشبكة إن نقطة الخلاف الرئيسة بشأن مقترح التبادل تتمثل في انسحاب القوات الإسرائيلية من غزة، وكانت إسرائيل رفضت مقترحا قدمته حماس بالإفراج عن عدد كبير من الأسرى الفلسطينيين.

من جهته أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية أن أي اتفاق يجب أن يضمن وقف إطلاق النار، وانسحاب الجيش الإسرائيلي من غزة، وإنجاز صفقة تبادل جدية.

استياء إسرائيلي

كما نقل موقع “أكسيوس” عن مسؤولين إسرائيليين اثنين قولهما إن نتنياهو أعرب في لقائه مع  بلينكن -الأسبوع الماضي- عن استيائه من بحث واشنطن خيار الاعتراف بدولة فلسطين.

وقال المسؤولان الإسرائيليان للموقع إن نتنياهو أوضح لبلينكن أن خطوة واشنطن بالاعتراف بدولة فلسطينية ستضر بأي جهد لإدارة بايدن بشأن السلام والتطبيع، مضيفا أن هذه الخطوة ستعني “تقديم جائزة” لمن نفذوا هجوم السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

توتر داخل مجلس الحرب

يأتي ذلك في وقت نقلت هيئة البث الإسرائيلية عن مصادر أن التوتر داخل مجلس الحرب وصل ذروته بين نتنياهو وعضو المجلس بيني غانتس، وأنهما نادرا ما يتبادلان الكلام، مشيرة إلى أن نتنياهو لديه شكوك تتعلق بتواصل غانتس مع المسؤولين الأميركيين.

وانتقد عضو مجلس الحرب غادي آيزنكوت قرارات نتنياهو بشأن الوفد المفاوض في صفقة الأسرى. كما نقلت هيئة البث الإسرائيلية عن مصادر، أن أيزنكوت يرفض اتخاذ نتنياهو القرارات بمفرده، ويعدّ ذلك إخلالا باتفاق مجلس الحرب.

من جهتها قالت القناة 12 الإسرائيلية إن نتنياهو طرح خلال جلسة الحكومة مسألة معارضة قيام دولة فلسطينية، بناء على طلب وزير المالية المتطرف بتسلئيل سموتريتش.

في السياق، أغلق عشرات الإسرائيليين الشارع المؤدي إلى وزارة الدفاع الإسرائيلية في تل أبيب احتجاجا على قرار نتنياهو تجميد المفاوضات مع حماس.

وطالب المتظاهرون بإبرام صفقة فورية من أجل إعادة الأسرى الإسرائيليين المحتجزين في غزة، وهم على قيد الحياة.

وطالبت هيئة عائلات الأسرى الإسرائيليين في مؤتمر صحفي، بلقاء مع أعضاء مجلس الحرب فورا، وبإطلاع أهالي الأسرى على آخر التطورات بخصوص مسار المحادثات.

وسبق أن سادت هدنة بين حركة حماس وإسرائيل لأسبوع من 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، حتى الأول من ديسمبر/كانون الأول الماضي، جرى خلالها وقف إطلاق النار، وتبادل أسرى، وإدخال مساعدات إنسانية محدودة للغاية إلى غزة، بوساطة قطرية مصرية أميركية.

عن Amer Hijazi

شاهد أيضاً

استشهاد شاب وإصابة آخرين برصاص قوات الاحتلال في أريحا

أعلن مدير مستشفى أريحا الحكومي، اليوم الثلاثاء، عن استشهاد الشاب شادي عيسى جلايطة (44 عاما)، …