بوتين يجري اتصالات مكثفة ويحذر من حرب إقليمية

 أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الاثنين، محادثات عبر الهاتف مع كل من الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي والرئيس السوري بشار الأسد، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وفقا لما أكده يوري أوشاكوف مستشار السياسة الخارجية في الكرملين.

من جهة أخرى، أجرى ميخائيل بوغدانوف محادثات مع رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني بشأن التطورات في الشرق الأوسط.

وقالت وزارتا الخارجية الروسية والقطرية إن هناك حاجة لتهدئة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وفتح ممرات إنسانية إلى قطاع غزة لمساعدة المدنيين المتضررين.

وبحسب ما أعلن الكرملين، فإن بوتين قد “أكد لنتنياهو استعداد روسيا للمساعدة في إنهاء المواجهة”.

وذكر الكرملين أن بوتين “بحث مع نتنياهو الوضع المتأزم الناتج عن التصعيد الحاد للصراع الفلسطيني الإسرائيلي”، خلال مكالمة جرت بينهما، مساء اليوم.

وأضاف أن بوتين أطلع نتنياهو “على خطوات روسيا لمنع المزيد من التصعيد وتجنب الكارثة الإنسانية في قطاع غزة”.

ولفت إلى أنه “أبلغ نتنياهو بالنقاط الرئيسية للمحادثات التي أجراها مع رؤساء فلسطين ومصر وإيران وسورية”. وأكد بوتين “لنتنياهو استعداد روسيا للمساعدة في إنهاء المواجهة في المنطقة بالوسائل السلمية”.

بوتين يحذّر من الوصول إلى “حرب إقليميّة”

وأعرب الرئيس الروسي عن قلقه من “زيادة كارثية” لعدد الضحايا المدنيين في قطاع غزّة ومن تصعيد محتمل قد يتحوّل إلى “حرب إقليمية”.

وأفاد الكرملين بأن بوتين عبّر عن “قلق بالغ إزاء التصعيد على نطاق واسع للأعمال العدائية، مصحوبًا بزيادة كارثية لعدد الضحايا المدنيين وتفاقم الأزمة الإنسانية في قطاع غزة”، وذلك خلال محادثات هاتفية مع نظرائه الإيراني والمصري والفلسطيني، ورئيس النظام السوري.

وأضاف الكرملين في بيان أن المسؤولين أكّدوا “بالإجماع” على ضرورة “وقف سريع لإطلاق النار وإقامة هدنة إنسانية من أجل تقديم المساعدة بشكل عاجل لجميع من يحتاجون إليها”.

ولفت الكرملين إلى أن نظراء بوتين “شددوا على خطورة الوضع الإنساني في غزة وضرورة رفع الحصار من أجل توفير الإمدادات العاجلة من الأدوية والغذاء والسلع الحيوية الأخرى”.

وتابع الكرملين: “تم الإعراب أيضًا عن مخاوف جدّية بشأن احتمال أن يتطور النزاع إلى حرب إقليمية”.

وأكّد بوتين استعداده “لتنسيق الجهود مع كلّ الشركاء من أجل وضع حدّ في أسرع وقت ممكن للأعمال العدائية وتحقيق استقرار الوضع”، بما في ذلك من خلال مشروع القرار الذي قدمته روسيا إلى مجلس الأمن الدولي والذي يهدف إلى تحقيق “هدنة إنسانية فورية ومتوازنة وغير مسيّسة”.

واعتبر بوتين مرة جديدة أن الحلّ المستدام للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني، يتمثّل في “إنشاء دولة فلسطينية مستقلة”.

لقاء بين بوتين وشي جينبينغ في الصين الأربعاء

وفي سياق آخر، يلتقي الرئيس الروسي نظيره الصيني شي جينبينغ في بكين، الأربعاء المقبل، وفق ما أعلن الكرملين.

وذكر الكرملين، اليوم الإثنين، أن المحادثات ستتم على هامش منتدى يقام بمناسبة مرور عقد على انطلاق “مبادرة الحزام والطريق”. وأفاد بأنه “خلال المحادثات، سيتم إيلاء اهتمام خاص بالقضايا الدولية والإقليمية”، من دون تقديم تفاصيل إضافية.

وزيارة بوتين للعاصمة الصينية هي الأولى التي يقوم بها لقوة كبرى منذ اندلاع النزاع في أوكرانيا في شباط/ فبراير العام الماضي.

عن Maha Yousef

شاهد أيضاً

128 مستوطنًا و38 شرطيًا إسرائيليًا يقتحمون المسجد الأقصى

اقتحم عشرات المستوطنين، صباح يوم الثلاثاء، المسجد الأقصى المبارك بحماية مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي. …