القوات الروسية تقتحم “أفدييفكا” بأعداد “كبيرة جدا”

تهاجم القوات الروسية التي عملت منذ أشهر على محاصرة “أفدييفكا” في شرق أوكرانيا المدينة “بأعداد كبيرة جدا” وفق ما أعلن رئيس بلديتها الخميس.

وقال رئيس بلدية أفيدييفكا فيتالي باراباخ عبر التلفزيون “العدو (القوات الروسية) يضغط علينا من كل الجهات، لا يعرف أي جزء من مدينتنا الهدوء. إنهم يهاجمون بأعداد كبيرة جدا”.

ووصف باراباخ القتال بأنه “محتدم وصعب للغاية”، مشيرا إلى أن “الوضع على بعض المحاور غير معقول بكل بساطة”، وفقا لفرانس برس.

وقال إن أقل من 950 شخصا ما زالوا في البلدة الواقعة على خط الجبهة من بين سكانها ما قبل الحرب الذين كان عددهم يبلغ حوالى 33 ألف نسمة.

وكانت تقارير أشارت في وقت سابق إلى أن الجيش الروسي بدأ يتقدم من محورين في شمال المدينة وشرقها، كما تقدمت قوات أخرى في غرب المدينة الواقعة إلى الشمال الغربي من مدينة دونيتسك، على طول عدد من الشوارع، فيما يتراجع الجيش الأوكراني، حيث لم يتبق سوى خط إمداد واحد للمدينة يقع تحت السيطرة المباشرة للمدفعية الروسية.

  وأفادت التقارير بأن الجيش الروسي واصل التقدم عبر المنطقة الحضرية للمدينة ليصل إلى خط السكة الحديد ودفع الجيش الأوكراني بعيدا عن الجسر جنوب مصنع فحم الكوك، بينما يستمر القتال في مناطق الأكواخ الصيفية.

وأشارت التقارير إلى أن القوات الأوكرانية بدأت تتراجع غربا تحت ضغط تقدم القوات الروسية.

ومن الناحية الجنوبية للمدينة، سيطرت القوات الروسية على التل 218 شمال شرقي أوبيتنا، وباتت تهدد ما يسمى بـ”المربع التاسع”، حيث يوجد مركز للقيادة الأوكرانية.

وأطلقت موسكو مساعيها منذ أكتوبر للسيطرة على البلدة التي شهدت معارك منذ العام 2014 عندما سقطت لمدة وجيزة في أيدي الانفصاليين المدعومين من موسكو.

ومن شأن السيطرة على أفدييفكا أن تهدي نصرا مهما لروسيا مع اقتراب الذكرى الثانية للعملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا وانتخابات مارس الرئاسية.

وتقع أفدييفكا في منطقة دونيتسك في شرق أوكرانيا، التي يصر الكرملين على أنها تابعة لروسيا إضافة إلى 4 مناطق أوكرانية أخرى أعلنت موسكو ضمها.

عن Amer Hijazi

شاهد أيضاً

الإيرانيون يصوتون لانتخاب مجلسي الشورى وخبراء القيادة

فتحت مراكز الاقتراع أبوابها -اليوم الجمعة- في إيران أمام المشاركين في انتخابات مجلس الشورى ومجلس خبراء القيادة المسؤول …